شاحن حاسوب رديء النوعية كان سيكلف طفلًا حياته

-

اكتر-أخبار السويد : تلقى الطفل بنيامين مورتنسون داشتي، البالغ من العمر تسع سنوات، صدمة كهربائية كانت ستودي بحياته.

فبعد أن حاول الطفل فصل شاحن الحاسوب من مقبس الكهرباء، تفكك الشاحن الذي حاول الطفل تجميع قطعه المكسورة. أصيب الطفل بحروق في يده ونقل إلى المستشفى لتلقي العلاج.

أصبح من الشائع جدًا أن تتفكك شواحن التوصيل ليعلق جزءًا منها في مقبس الحائط. ليصبح عندها فخًا خطرًا يهدد حياة المستخدمين وخاصة الأطفال الذين يجهلون خطورة الأمر.

قال بير سامويلسون من وكالة السلامة الكهربائية السويدية،تستورد الشركات الآن منتجات بأسعار منخفضة تصنع خارج الاتحاد الأوروبي.”

وأضاف سامويلسون “إن لم يحمل الجهاز علامة CE ومعلومات للتواصل ودليل التعليمات باللغة السويدية، فتلك دلائل تشير إلى أن الشركة المصنعة لا تعرف القواعد المطبقة.

الشاحن خطير على الرغم من علامة CE

اشترت عائلة مورتنسون داشتي شاحنها عبر الإنترنت، وكان يحمل علامة CE، ما يعني أنه من المفترض أن يلبي متطلبات السلامة في الاتحاد الأوروبي.

قالت والدة بنيامين كارولين مارتنسون دشتي،في المرة القادمة التي انوي فيها شراء منتجات كهربائية، سأتوجه إلى متجر معتمد لضمان شراء سلعة أصلية، لا نسخة مجمعة بشكل سيء.”

حروق على أصابع اليدين

 كان بنيامين مارتنسون دشتي محظوظًا بعد أن نجا من الصدمة الكهربائية، إذ نقل على الفور إلى المستشفى وبقي فيها لمدة 24 ساعة بسبب حروق في أصابعه، وتمكن بعدها من العودة إلى المنزل مرة أخرى.

المصدر SVT

المزيد من الأخبار

الأكثر قراءة

أخبار فيروس كورونا