شادي غانم أشهر تاجر لحوم في السويد: جميع المسالخ التي نستورد منها اللحوم معها شهادات صحية أوروبية

aktarr design

ضمن جهود شبكة اكتر الإعلامية في متابعة المنتجات الغذائية الصحية حرصاً منا على سلامة وصحة الناس وضمن عملنا الدؤوب المتمثل في تقديم المعلومة الصحية التي تساهم في مساعدة الناطقين باللغة العربية في السويد ,قامت شبكة اكتر الاغلامية في عمل مقابلة مع أشهر وأهم تاجر لحوم حلال في مدينة مالمو للحديث عن موضوع اللحوم في السويد والمعايير الصحية المتبعة من قبل الحكومة السويدية والإجابة على أهم التساؤلات التي يطرحها المستهلكون.

ثمة فرق بين العروض التشجيعية واللحوم الرخيصة التي لا تلبي المعايير الصحية

كثرت في الأونة الأخيرة التقارير الإعلامية حول وصول بعض اللحوم التي لا تلبي المعايير الصحية إلى الأسواق السويدية، ولكن نظرة التعميم تؤدي إلى الخلط بين من يتبعون تلك المعايير وفقاً لشهادات هيئات الرقابة وبين القلة القليلة المشكوك بأمرها، وهذا يلحق الأذى بالكثير من التجار الحاصلين على تراخيص وشهادات نظامية.

خاص اكتر

لقاء مع شادي غانم صاحب متجر بيترا للحوم الحلال بمالمو

وبهدف التعرف على الشروط والمعايير التي يجب أن تتوافر لدى تجار اللحوم في السويد، وللإجابة على كل التساؤلات التي تدور بأذهان المستهلكين، التقت منصة أكتر الإعلامية مع أحد تجار اللحوم في مالمو، وهو شادي غانم صاحب متجر بيترا للحوم في فيلينغي، وصاحب متجر بيترا حلال للحوم في المتجر الكبير انتر فود في روسنغورد سنتروم الذي افتتح الأسبوع الماضي ولاقى اقبالاً شعبياً كبيراً.

شادي غانم وقبل أن يبدأ حديثه معنا أصر على اطلاعنا على شهادات المنشأ الخاصة بلحومه، علاوة عن شهادات هيئة مراقبة الأغذية السويدية تبعاً للمواصفات الأوروبية، والتي تسمح له بتوزيع اللحوم ليس فقط في بلديات السويد  بل في عموم أوروبا.

قال غانم أنا لدي تعامل مباشر مع هيئة مراقبة الاغذية السويدية التي مركزها في مدينة أوبسالا، وهذه الهيئة تمنح التصريح للبيع والشراء من وفي عموم أوروبا، انطلاقا من هذا التصريح تقوم سياراتنا التي تتوافر على شروط التبريد الصحية بالتوزيع في عموم مقاطعة سكونة وكوبنهاغن أيضاً، ومثلما نوزع للدنمارك أيضاً نشتري منها عجول وأغنام، كما نبيع للدنمارك الدجاج الذي نستورده من بولونيا.

خاص اكتر

المسالخ التي نتعامل معها حاصلة على تراخيص بالمعايير الأوروبية

يضيف غانم أن كل الاستيراد يتم بعد التأكد من أهلية المسالخ الموجودة في الاتحاد الأوروبي، وحصولها على كل الشهادات الصحية التي تسمح لها بالتصدير خارج بلدانها، هناك مسالخ في أوروبا وحتى في السويد لديها تصاريح فقط من البلديات، وبالتالي ليس لديها حق التصدير إلى بلدان أخرى، أما المسالخ التي نتعامل معها حاصلة على شهادت بالمعايير الأوروبية للتصدير خارج بلدانها، وبضاعتها لديها حق الدخول للسويد وفقاً لشروط معينة أهمها الشهادات الصحية وعدد من العينات والفحوصات المتعلقة بالبكتيريا المضرة، وهذه البكتيريا خطيرة وقاتلة خاصة للأطفال دون سن العاشرة، ومن أعراضها الإسهال والصدع والحمى عند البالغين، نحن نتأكد من هذه الفحوصات قبل استلام البضاعة ولا يمكن بأي حال استلام البضاعة وانتظار شهادت الفحص، لكل دفعة بضاعة ارسالية وثائق تتضمن شهادات الفحوصات مع أرقامها وعدد العينات المرسلة.

يتابع شادي كما لدينا موردين من داخل السويد أيضاً لديهم شهادت تؤكد خلو اللحوم من الأمراض أو تسببها بأية أمراض، في حال تم الحفاظ عليها بدرجات حرارة معينة يجب أن لا تتجاوز الأربع درجات، فإذا بلغت ثماني درجات تبدأ الميكروبات بالنمو فيها.

خاص اكتر
خاص اكتر
خاص اكتر

العروض والتنزيلات للترويج ولا علاقة لها باللحوم غير الصحية

يواصل شادي حديثه معنا بالقول افتتحنا المتجر الجديد بيترا حلال شوت في إنتر فود روسنغورد سنتروم الجديد أيضاً يوم السبت الماضي،  وكان افتتاح كبير ونحن مثل جميع الموجودين في السوق أحببنا عند الافتتاح أن نقدم عروضنا الافتتاحية بأسعار جيدة ومنافسة، ولا نريد أن يفسر الأمر بطريقة خاطئة عبر التشكيك بهذه اللحوم واهليتها الصحية، اللحوم موجودة ومعها كل الشهادات الصحية المطلوبة والكل يستطيع الاطلاع عليها عند السؤال عنها، في اليوم الأول دخل إلى ملحمتنا حوالي 1300 زبون جميعهم اشتروا لحوم العجل، الغنم والدجاج، والحمد لله لم نتلق أي شكوى من أي زبون.

ما أريد قوله والحديث لشادي بالتأكيد ومع الأسف تتسرب للسوق بعض اللحوم المضروبة والرخيصة، لكن ثقوا تماماً أن لا أحد يستطيع أن يفتح متجر ويبيع لحوم مضروبة ويستمر، لأن اللحوم السيئة فوراً تصل الشكاوى بشأنها بغضون يوميين أو ثلاثة، لأن الرائحة سوف تظهر على الفور وكذلك أي تغيير على لون اللحم، العمل مع هذه الأنواع من اللحوم متعب ويتسسبب بمشاكل كبيرة. نحن لا علاقة لنا باللحوم الرخيصة، أما بشأن العروض التشجيعية والتنزيلات هذه سمة كل الأسواق خاصة في مالمو، هذا لا يعني أن تلك اللحوم بالأصل رخيصة، بالعكس التاجر يتحمل الخسائر لأنه يعتبر ذلك حملة ترويجية لنفسه، كما لو أنه يريد الإنفاق على الإعلانات، ولكنه يقدم ذلك مباشرة للزبون، نحن مثل أي شركة أخرى تعمل في السويد مع بضائع أخرى تقدم عروض وتنزيلات لترضي زبائنها، وتقدم لهم بالتنزيلات أجود البضائع الهدف كسب الزبون وليس خسارته عبر تقديم منتجات لا تراعي معايير الجودة.

الزبون دائماً على حق

يختم شادي نحن دائما جاهزون للإجابة على أسئلة الزبون، وننطلق من مقولة أن الزبون على حق، وله كامل الحق ليسأل عما يريد، يمكنه السؤال عن مصدر البضاعة وعن شهادات الفحص الصحي والاطلاع عليها، حتى له حق السؤال حلال أم لا، نحن من واجبنا أن نجيب بدون مواربة، يجب أن نطلعه على كل ما يريد الاطلاع عليه، يستطيع التشييك بنفسه على الثلاجات ودرجة حراراتها والنظافة ولون اللحم، للزبون الحق أن يقول لم يعجيني يجب أن يسأل وعلينا أن نجيب.