aktarr design

اعتقل الأسبوع الماضي رجل بمطار أرلاند في العاصمة السويدية ستوكهولم وذلك خلال قيامه بتهريب ملايين الكرونات عبر حقائب السفر إلى خارج السويد، الشرطة السويدية استطاعت إلقاء القبض على هذا الرجل الذي يشتبه بتورطه في عمليات غسيل أموال.

خلال الأشهر الماضي تم إلقاء القبض على العديد من الأشخاص أثناء قيامهم بتهريب الأموال خارج السويد وذلك وفقاً لما صرح فيه المدعي العام أشرف أحمد

ويتابع المدعي العام أشرف أحمد في حديثه لراديو السويد نحن نتكلم هنا عن عمليات تهريب تصل إلى 50 أو 100 مليون كرون في كل مرة.

ومنذ خريف العام الماضي عمل بنك السويد على حظر العديد من الحسابات لشركات الصرافة وتحويل الأموال في السويد وذلك للاشتباه بقيامهم في عمليات غسيل أموال وتحويلات غير نظامية لعدة دول.

لا يجوز قانوناً إخراج النقود خارج البلاد ، وفي حال تجاوز المبلغ 10000 يورو ، فيجب إبلاغ الإدارة الجمركية بذلك. وإذا تم العثور مع شخص على مبلغ كبير من النقود ، يجب عليه أن يكون قادرا على إبلاغ الشرطة عن مصدر المال وإلى أين سيخرج هذه الأموال وإلا فقد يحاكم بتهم غسيل الأموال.

تساعد شركات الحوالات العديد من الصوماليين وغيرهم في السويد في تحويل الأموال إلى أقاربهم في بلدهم الأصلي عبر نظام تحويل الأموال التقليدي “الحوالة” لأنه لا يوجد مصارف تستقبل الأموال في الصومال.

جميع شركات الصرافة والحوالات بالسويد مرخصة من قبل هيئة الرقابة المالية السويدية ، ولكن تم استخدام شركات حوالة لغسيل الأموال وتمويل الإرهاب.

منذ أن حظرت البنوك السويدية بعض حسابات شركات الحوالات والصرافة ، ألقت الشرطة القبض على العديد من الأشخاص الذين حاولوا تهريب ملايين الكرونات إلى خارج البلاد ، وغالباً تكون الوجهة مدينة دبي.

وتقدر قيمة الأموال التي يتم تهريبها خارج البلاد عبر المطارات من 50 إلى 100 مليون كرون ويتم اكتشافها عادة خلال عمليات التفتيش في المطارات.

المصدر sverigesradio