aktarr design

منح مدير شركة تدريب موظفيه المدخنين حافزاً لمحاولة الإقلاع عن تلك العادة عن طريق إعطاء مرؤوسيه غير المدخنين زيادة 4 أيام في عدد أيام إجازاتهم السنوية.

إذ قال المدير العام دون برايدن إنَّه لاحظ أن موظفيه المدخنين يستغرقون وقتاً قد يصل إلى ساعة يومياً لأخذ استراحات للتدخين، فيما يظل الموظفون غير المدخنين جالسين على مكاتبهم لمواصلة العمل.

لذلك، قرر برايدن، كبير مسؤولي اللوجستيات في شركة KCJ Training and Employment Solutions الواقعة في ستراتون بالقرب من بلدة سويندون في مقاطعة ويلتشير الإنجليزية، بدء العام الجديد بسياسة مختلفة كلياً.

إذ قال في تصريحات نقلتها صحيفة The Daily Mail البريطانية: «كنت أتابع الموظفين المدخنين. يدخنون 4، أو 5 أو حتى 10 سجائر يومياً ويمضون نحو 10 دقائق في الخارج كل مرة».

أما غير المدخنين فيمضون الوقت في المكتب، إذ قال إنه لاحظ أن الموظفين الآخرين (غير المدخنين) أثناء الاستراحة دائماً ما يكونون يتحدثون عبر الهاتف، أو يكتبون ويحاولون إنجاز عملهم، لذا رأى ضرورة تعويضهم.

ثم مضى قائلاً: «العام الماضي، رأيت شيئاً ما على الشبكات الاجتماعية يقترح منح الموظفين غير المدخنين أربعة أيام إجازة إضافية. كان الجميع يقولون إنَّها فكرة جيدة لكن لم يقل أحد إنه طبقها، لذا أتيت إلى العمل بداية شهر يناير ويغمرني شعور نبيل وأخبرت الجميع أننا سنبدأ في تطبيق الأمر».

لذلك رأى برايدن أن يكون أول صاحب شركة في بلدية سويندون الواقعة جنوب غرب إنجلترا يطبق هذه الفكرة، وقال: «إنه نهج صائب تأخر كثيراً وآمل أن يشجع الشركات الأخرى على أن تحذو حذونا».

لكنَّ هناك أمراً مضحكاً بالنسبة لبرايدن هنا، وذلك عندما أعلن الأمر، إذ قال: «عندما أعلنت الأمر قال بعض الموظفين إنهم لن يدخنوا بعد الآن، لكن الأمور لا تسير هكذا بمجرد الكلام. إذا استطاعوا أن يمتنعوا عن التدخين 12 شهراً، (حينها) سأعطيهم الأيام الأربعة الإضافية».

هناك جانب آخر في هذه السياسة الجديدة بالنسبة لبرايدن الذي عمل لـ20 عاماً في مجال التوظيف لدى شركات محلية وخاصة، وهو أن أغلب الوقت يصبح العمل روتينياً مملاً، وقد يتعرض الموظفون لسوء المعاملة ويصبحون مجرد رقم بالنسبة للشركة، لذلك رأى أن يحاول رد الجميل لفريق العمل على مجهودهم، بمنحهم بعض الحوافز لتشجيعهم.

وأضاف: «اصطحبنا الموظفين وأحباءهم إلى إسبانيا في عطلة نهاية أسبوع طويلة، خرجنا في رحلات سفاري ومارسنا رياضة قوارب الشلالات النهرية، ولدينا حفل في وقت لاحق هذا العام لتوزيع جوائز عليهم».

فيما اختتم برايدن حديثه قائلاً: «قد يزيد هذا النهج أرباحنا لكنه يخلق ولاءً وطريقة تفكير إيجابية وشعوراً بأننا أسرة واحدة. الفريق يشعر بحماس كبير إزاء العمل».

من جهته، قال أحد الموظفين غير المدخنين الذي عمل مع الشركة لستة أشهر إنه «تفاجأ للغاية» بالسياسة الجديدة، مضيفاً: «كان دون ذكر الأمر قبل بضعة أسابيع لكن اعتقدت أنه كان يقترح الأمر فقط وأن شيئاً لن يحدث، لكنه قرر أن يمضي قدماً في تطبيقه».

بينما وصف السياسة الجديدة بأنها «رائعة حقاً»، وقال: «أعتقد أنها فكرة رائعة وستحفز الموظفين على الإقلاع عن التدخين».

المصدر dailymail