علماء يطورون لقاح لعلاج البكتيريا المسببة لالتهاب الحلق والحمى القرمزية

aktarr design

قال علماء من بريطانيا وأستراليا يدرسون البكتيريا المسببة للحمى القرمزية والتهاب الحلق الحاد وشكل من أشكال أمراض القلب إنهم يقتربون من تطوير لقاح يمكنه تجنب مئات الآلاف من حالات العدوى سنويا.

جاء ذلك ضمن دراسة نشرت في دورية (نيتشر جينيتكس)، وجد فيها علماء من بريطانيا وأستراليا اختلافات مفصلة بين سلالات المجموعة أ من بكتيريا ستربتوكوكوس من 22 دولة، لكنهم رصدوا أيضاً عدة أهداف جزيئية شائعة عبر العديد من السلالات، مما يوفر إمكانات لتطوير لقاح.

مجموعة البكتيريا أ من بين أكثر عشرة أسباب للوفاة في العالم بسبب الأمراض المعدية. يُقدر أنها تتسبب في أكثر من نصف مليون حالة وفاة كل عام. تسبب البكتيريا الكثير من الأمراض المعدية مثل التهاب الحلق والحمى القرمزية، التي تشكل خطراً مستمراً في مناطق كثيرة من العالم. كما يمكن أن تكون سبباً في الإصابة بمرض روماتيزم القلب، الذي يمكن أن يصيب تجمعات معينة منها السكان الأصليين الأستراليين.

ولا يوجد لقاح فعال لعلاج المجموعة أ وواجهت الجهود لتطوير لقاح عراقيل بسبب العدد الكبير لسلالات المجموعة، الأمر الذي يعني صعوبة تطوير لقاح يمكن أن يكون فعالا ضدها جميعا.

قام باحثون من معهد ويلكوم سانجر البريطاني، جامعة كمبردج، معهد دوهرتي الأسترالي وجامعة كوينزلاند بتصنيف الحمض النووي لأكثر من 2000 عينة من سلالات المجموعة أ من 22 دولة، بما في ذلك من أفريقيا ومجتمعات السكان الأصليين الأستراليين.

قال مارك ديفيز من معهد ويلكوم سانجر ودوهرتي الذي شارك في قيادة الأبحاث إنه باستخدام جميع البيانات التي جمعناها ، قللنا من الجينات الشائعة في جميع سلالات المجموعة أ تقريبا على مستوى العالم. مضيفاً إن هذه خطوة هائلة إلى الأمام في تحديد اللقاح الذي قد يكون فعالا.

المصدر: رويترز