عيادة طب أسنان تخدع المرضى وصندوق التأمينات الاجتماعية

aktarr design

يعاني بعض مرضى الأسنان من مشكلة كبيرة عند انتقال العيادة من طبيب لآخر خاصة في حال عدم استكمالهم للعلاج ودفعهم الأجور مقدماً، مع عدم تسليم ملفاتهم من قبل الطبيب القديم الذي كان يدير العيادة.

حول هذا الموضوع نشر التلفزيون السويدي تحقيقاً تناول فيه عدة حالات من المرضى الذين دفعوا المال ولم يستكمل علاجهم، في حين سحب الطبيب القديم التعويضات الممنوحة من قبل صندوق التأمينات الاجتماعية.

حدث ذلك في عيادة طب الأسنان Bay Dental، التي كانت تراجعها المريضة آما أندرسون، لتكتشف فيما بعد طبيب جديد هو إردال إيكر الذي أكد إنه لم يستلم ملفات المرضى من الطبيب القديم، ولا يعرف شيئاً عن حالة المرضى الذين جاؤوا لاستكمال العلاج.

قال إردال للتلفزيون إن العديد من المرضى كانوا في منتصف العلاج والعديد منهم دفعوا مقدماً.

آنا مثل الكثير من المرضى لم تستكمل عمليات تقويم الأسنان، وعندما عادت اعتقدت أن الطبيب في إجازة، لتكتشف أن ليس لدى الطبيب أي صور أشعة وملفات حن حالتها، لكنها سرعان ما اكتشفت أن هناك خطأ ما، وعند شعورها بانها خسرت المال الذي دفعته قالت كان من الأفضل لي أن أنفق هذه الأموال على أطفالي.

أما شالين فتقول إنها دفعت مبلغ 19 ألف كرونة سويدية مقدماً لتقويم أسنانها ولكنها الآن خسرت هذا المبلغ.

بينما تحتاج مصلحة التأمينات الاجتماعية إلى الإثباتات وصور الأشعة وغيرها لكي تقوم بتصحيح تلك الأخطاء، لكن المالك الجديد للعيادة يقول أن لا يوجد شيء من هذا القبيل، وإنه يتلق العديد من الرسائل من مصلحة التأمينات الاجتماعية عن أخطاء مالية سابقة بحاجة إلى تصحيح.

قالت ليندا يعقوبسون من صندوق التأمينات الاجتماعية عندما يكون هناك شبهات معينة من خلال التدقيق نرسل إشارة لهيئة الرعاية والشرطة من أجل التدقيق بالأمر.

المصدر: التلفزيون السويدي svt