تعرضت القادمة الجديدة إلى السويد كلثوم الرينة للاعتداء من قبل أحد مدرسي اللغة السويدية أثناء أدائها الصلاة في صف لا يستخدم عادة للدروس.  وقعت الحادثة يوم الثلاثاء الماضي في مدرسة إنفكوم لتعليم اللغة السويدية SFI في مدينة إسكيلستونا.

قالت كلثوم في اتصالٍ مع موقع أكتر إنها كانت تصلي في أحد الصفوف التي لا تستخدم عادة للدروس، وكان الباب مغلقاً ويوجد في الصف فتتان شهدا الحادثة. وفجأة فتح الباب ودخل شخص مهتاج وتوجه نحوي ووقف أمامي وراح يصرخ بي بصوتٍ عالٍ لم أفهم من كلامه أي كلمة لأنني حديثة في السويد.

aktarr مدخل المدرسة

تتابع كلثوم انتابني الذعر من صراخه ولم أعرف ماذا يجب أن أفعل، فيما راح يصفق أمام وجهي وهو يواصل الصراخ ثم أمسك بيدي وبدأ يهزني بقوة، ثم داس على سجادة الصلاة حاول سحبي إلى خارج الصف.

تضيف كلثوم بسبب شعوري بالخوف الشديد لم أعرف ماذا أفعل فقط بدأت ألفظ كلمات الاعتذار بالسويدية كي يهدأ، ولكنه لم يهدأ حتى جاءت المدرسة من الصف المقابل وبعض الطلاب وسحبوه للخارج. أما أنا فأصبني انهيار وخوف شديد وانفجرت بالبكاء.

aktarr design

في اليوم الثاني ذهبت كلثوم للمدرسة برفقة زوجها وقابلت مديرة المدرسة بحضور المعلمة التي شهدت الحادثة، وقالت الإدارة إن هذا التصرف غير مقبول وإن المدرسة سوف تناقش الأمر مع المدرس المعني وتبلغها بالإجراءات.

كثلوم لم تكتفي بذلك وتوجهت إلى الشرطة وأبلغت عن الحادثة ووعدتها الشرطة ببدء التحقيق بالأمر.

كما اتصل موقع أكتر بفتاة كانت موجودة أثناء الحادثة وتدعى رحمة السيد أحمد التي أكدت وقوع تلك الحادثة كما روتها كلثوم.

وقالت رحمة كنت أجلس في الخلف عندما كانت تصلي حين دخل رجل غاضب وراح يصرخ بها، ولم ينتظرها حتى تكمل صلاتها، ثم بدأ يهزها من كتفيها، حاولت أنا وزميلة أخرى ايقافه لكنه راح يصرخ بنا أيضاً. وأكدت رحمة وجود العديد من الطلبة الذين شهدوا الحادثة.

تنتظر كلثوم تحقيق الشرطة والمدرسة وتريد عرض قضيتها على الرأي العام السويدي.

خاص موقع أكتر