لاجئ سوري يقضي إجازته في سوريا وسياسي يطالب بسحب إقامته

aktarr design
نشر راديو السويد تقريراً عن لاجئ سوري قضى إجازته الصيفية في سوريا، حيث نقل الراديو عنه إن الوضع في سوريا أصبح هادئ في أجزاء كبيرة من البلاد لدرجة أنه تمكن من قضاء عطلته الصيفية في سوريا وذلك لأول مرة منذ أربع سنوات.

وأضاف الشاب في التقرير أن هناك مخاوف في حال ترحيل السوريين هو أن يقوم النظام في إرسالهم للمحاربة معه في إدلب أو في المناطق التي لايزال يحارب فيها جيش النظام السوري.

ويضيف الشاب في حديثه لراديو السويد إن هناك أناس لم يتبقى لديهم شيء في سوريا ولا حتى منزل فأين سيعيشون في حال تم ترحيلهم.

في حين التقط الخبر الناشط السياسي في حزب ديمقراطيي السويد هنريك فينغ، حيث قال في تغريدة على تويتر بأنه اللاجئ الذي يقصي إجازته في سوريا كان قد هرب من الحرب وطالما بقصي إجازته هناك فمن الأفضل إلغاء إقامته وعدم عودته للسويد.

هذا وكانت مصلحة الهجرة السويدية قد أصدرت تقييماً جديداً للوضع الأمني في سوريا خلص إلى أن هناك مناطق آمنة نسبياً ويمكن للسوريين البقاء فيها.