مفاوضات الإصلاح الضريبي ستبدأ قريباً والليبراليون يرفضون إعادة ضريبة الثروة

قريباً سوف تبدأ المفاوضات بين الأطراف الأربعة لمناقشة الإصلاحات الضريبية أو فرض ضرائب جديدة، رئيس الحزب الليبرالي يان بيوركلوند يستبق ذلك بقول لا لإعادة فرض ضريبة الثروة أو ضريبة الإرث والهبة.

يقول يان بيوركلوند “قد ترفع الأحزاب ما تريده، لكننا سنقول لا للمقترحات التي طرحها على سبيل المثال، اتحاد عام النقابات وبعض الاشتراكيين الديمقراطيين بأنهم يريدون إعادة فرض ضريبة الثروة أو ضريبة الميراث أو ضريبة الأملاك”.

– هذا هو التفكير الخاطئ. نحن بحاجة إلى خفض الضرائب على الوظائف والشركات. ثم قد نحتاج إلى تمويل ذلك، ثم أعني أنه قد يحدث فرض ضرائب على الاستهلاك، ضرائب بيئية، أو تحولات ضريبية خضراء، هذه هي القضية المركزية. يقول رئيس الحزب الليبرالي.

وافقت الأحزاب الأربعة الاشتراكي الديمقراطي والبيئة، الوسط والليبراليون على تنفيذ “إصلاح ضريبي شامل”. وينبغي أن يؤدي – وفقا للاتفاق – إلى جملة أمور من بينها زيادة العمالة من خلال تخفيض الضرائب على الوظائف وريادة الأعمال، والمساهمة في تحقيق الأهداف المناخية، وتحقيق التوازن بين الثغرات الاقتصادية والرفاهية الآمنة على المدى الطويل.

من المتوقع أن تكون المفاوضات صعبة – والأطراف المعنية ترغب في البدء بسرعة في العمل.

– من الواضح أننا نريد بدء المناقشات في أقرب وقت ممكن. بدأنا الآن العمل التحضيري وسنناقش بدقة في إطار لأطراف الأربعة كيفية العمل. كما تقول وزيرة المالية ماجدالينا أندرسون.

المصدر: قسم الأخبار في الإذاعة السويدية إيكوت.