للمرة الأولى السويد تطرد لاجئ سوري متورط بأعمال قتل في سورية

aktarr design

قضت محكمة سويدية في Haninge لأول مرة بطرد لاجئ سوري يبلغ من العمر 35 عاماً، بتهمة انتهاك القانون الدولي، بعد نشره صور على صفحته في فيسبوك يقف بين الجثث المشوهة وهو يرتدي الزي الرسمي لجيش النظام السوري.

وكان الرجل قد أدين في عام 2017 بتهمة انتهاك القانون الدولي وقتله لمتظاهرين في سوريا، ولكن قرار الطرد صدر خلال هذا الأسبوع بعد إدانته بجريمة أخرى داخل السويد عبر قيادته لسيارة تحت تأثير الكوكائين وبحوزته سكين.

الرجل مولود في سوريا وكان ينتمي لجيش النظام.  وقد وصلت للشرطة السويدية والمدعي العام صوره التي نشرها على فيسبوك وهو يرتدي الزي الرسمي وحوله العديد من القتلى والجرحى، كان أحد الجرحى برجلٍ واحدة.

وحسب الادعاء العام فإن الرجل كشفته صفحته الخاصة على فيسبوك، وهو متورط بأعمال قتل في سوريا إلى جانب النظام السوري، وفي أوائل عام 2016 قبض عليه وأحيل إلى محكمة Södertörn   المحلية، للتحقيق معه بتهمة ارتكاب جرائم خطيرة.

تم إغلاق التحقيق الأولي، لكن صيف عام 2017 تم اعتقاله مرة أخرى Haninge ، ليصدر بحقه حكم بالسجن لمدة ثمانية أشهر لانتهاكات القانون الدولي، لإثباته أن تلك الصور المسيئة استخدمت بهدف الدعاية للنظام السوري.

وكان المدعي العام قد طالب بطرده إلى سوريا، لكن قرار الترحيل جاء في وقت لاحق، وتم اتخاذ قرار الطرد خلال هذا الأسبوع. حيث حكم عليه مرة أخرى في محكمة سودرتن المحلية لقيادته سيارة  Haninge  وهو تحت تأثير الكوكايين وبحوزته سكين، وقد حكم عليه إضافة للطرد بالسجن المشروط ودفع غرامات يومية  مقدارها 12600 كرونة سويدية.

المصدر: mitti