ماهو مصطلح النمر السويدي

aktarr design
في خريف عام 1939 ، نفذت المملكة السويدية “حملة صمت” لتذكير السكان بأهمية التزام الصمت حيال أشياء يمكن أن تكون ضارة بالسويد المحايدة.
كانت الصورة الرئيسية للحملة عبارة عن ملصق باللون الأزرق والأصفر بثلاثة تيجان.وكانت السويد محاطة بعدة دول تسودها الحروب .
وفي ذلك الوقت كانت أي كلمة عابرة أو إشاعة يمكن أن تخلق البؤس للبلد بأسره.و في عام 1940 ، تم إنشاء المجلس الوطني السويدي للمعلومات (SIS) حيث كانت مهمته مراجعة وساذل الأعلام ورسم وتوجيه الرأي العام السويدي .
سرعان ما أصبح المجلس سيئ السمعة بسبب “بقعها الرمادية” التي تم إرسالها عندما تم إعلام وسائل الإعلام أنه لا يمكن توصيل بعض الأشياء عبر الصحف والإذاعة.في عام 1941 ، كانت البلدان المجاورة للسويد إما محتلة أو في حالة حرب. وكانت السويد بقف موقف الحياد ,الأمر الذي شكل استياء للناس في البلاد.
وقد أثيرت مشكلة الصراحة المفرطة في المجتمع. لذا أرسل نائب رئيس أركان الدفاع خطابًا سريًا إلى رئيس جهاز الأمن الداخلي في 6 مايو 1941.
وطلبت هيئة أركان الدفاع حملة صمت جديدة شبيهة بحملة 1939. هذه المرة ، كانت النية الأساسية هي إبلاغ السكان المدنيين. لكن وجهة نظر الحكومة ، تم التأكيد على أن الحملة يجب أن تكون ذات “دعاية من أجل الثقة العامة لسلطات الدولة”.في 29 أكتوبر 1941 ، تم تفضيل عرض إعلان لحملة اليقظة. بدلاً من حملة الصمت .
لذا صنع برتيل المقفيست رسمًا لنمر مخطط أزرق-أصفر مع نص كتب عليه “النمر السويدي”. عند تقديم الاقتراح ، قوبل النمر الأزرق والأصفر بسرور كبير بين السكان ، على الرغم من أن البعض كان يفضل أن تكون صورة أسد.
بدأت حملة اليقظة في 21 نوفمبر 1941 من خلال خطاب إذاعي أدلى به أستاذ التاريخ سفين تونبيرج , وكانت الصحف الصباحية مليئة بصورة النمر السويدي .
تم نشر 400 الف صورة النمر الأزرق المخطط بالأصفر في المقاهي ومقصورات القطارات والمطاعم والشركات بالإضافة إلى ذلك ، كانت على ظهر بعض الكتب والدفاتر وعلى حقائب السفر والقرطاسية والمغلفات وحتى في المنزل مثل التطريز.
أصبح “النمر السويدي” رمزا للحملة بأكملها وذاكرة قوية لكل من عانى من السويد خلال سنوات الطوارئ. وفي 30 يونيو 1945 ، تم إلغاء المجلس الوطني للمعلومات SIS. وبذلك انتهى وقت الصمت