محكمة أمريكية تسعى لاستجواب رجل في السويد متهم بعلاقته بأحداث 11 سبتمبر

-

اكتر-أخبار السويد : أشارت صحيفة DOKU  إلى أن محكمة أمريكية تسعى لاستجواب رجل يقيم في السويد يُشتبه بأن له علاقة بالهجمات الإرهابية التي جرت في 11 سبتمبر/ أيلول عام 2001.

وسيجري استجواب الرجل الذي يبلغ من العمر 40 عاماً، ويقيم في السويد بهوية محمية، كشاهد في محكمة مدنية. وبحسب الصحيفة فإن الرجل كان يقيم في الولايات المتحدة قبل هجمات 2001.

ويُشتبه بأن الرجل قام بمساعدة، كل من نواف الحازمي وخالد المدهر، الذين قاما باختطاف الطائرة التي اصطدمت بالبنتاغون في 2001، من خلال تعليمهم اللغة الإنكليزية، ومساعدتهم بإيجاد مسكن ودخل، بالإضافة إلى مساعدتهم في التسجيل بدروس لتعلم الطيران، والتأقلم مع المجتمع الأمريكي.

وبعد مرور 19 عاماً على الحدث الذي هز العالم، تجري حالياً إجراءات قانونية واسعة النطاق تمثل فيها العديد من مكاتب المحاماة الأمريكية أقارب الضحايا والأشخاص الآخرين المتضررين بطرق مختلفة من الأعمال الإرهابية.

في 11 سبتمبر/أيلول 2001 لقي ما يقارب ثلاثة آلاف شخص بعد اختطاف أربع طائرات ركاب، حيث تحطمت اثنتان في مركز التجارة العالمي في نيويورك، واصطدمت طائرة واحدة بمبنى البنتاغون في فرجينيا، وواحدة في حقل في ولاية بنسلفانيا.

وأشار ماغنوس سانديلين الكاتب في صحيفة DOKU، إلى أن قاضي في محكمة اتحادية في نيويورك كان قد أرسل، قبل أكثر من عام، طلب إلى وزارة العدل السويدية باستجواب رجل يعيش في السويد، يُعتقد بأن لديه معلومات مهمة حول الروابط المحتملة بين المملكة العربية السعودية والهجمات الإرهابية.

وقد وافقت السويد بدورها على الطلب الأمريكي، وكان من المفترض إن يجري الاستجواب في محكمة ضمن السويد ربيع هذا العام، لكن تم تأجيله لأن المحكمة لم تتمكن من تسليم الرجل، ثم تأجل بسبب وباء كورونا، ومن المفترض أن يجري في الخريف المقبل.

المصدر GP

المزيد من الأخبار

الأكثر قراءة

أخبار فيروس كورونا