مصلحة الضرائب السويدية تراجع تصدير السيارات المستعملة للخارج

aktarr design

بدأت مصلحة الضرائب السويدية بمراجعة العائدات المالية لتجارة السيارات المستعملة التي يتم تصديرها للخارج.

قال ماتس بيرنتسون المحلل في مصلحة الضرائب السويدية إن المصلحة تلقت الكثير من الإشارات من سلطات ضريبية في بلدان أخرى حول خروقات ضريبية تتعلق بتجارة السيارات القادمة من السويد.

شهدت صادرات السيارات المستعملة زيادة كبيرة في العام الماضي، تجاوزت عتبة 60 في المئة، وقد وصلت إلى حوالي 16% في الربع الأول من هذا العام، وفقاً لأرقام رابطة صناعة السيارات السويدية.

تعطي عملية تراجع قيمة الكرونة السويدية أمام اليورو تفسيراً لتصاعد وتيرة التصدير، الأمر الذي يجعل  عمليات شراء التجار الأجانب أقل تكلفة عليهم. والتفسير الثاني هو اكتساب تجار السيارات خبرة أكبر في مجال التسويق للخارج، بحسب مصلحة الضرائب السويدية هم من يتحملون المسؤولية بأنفسهم، لذا سوف تقوم المصلحة بهذه المراجعة الخاصة.

قال ماتس بيترسون لقسم الأخبار في الإذاعة السويدية إيكوت مازحاً، إنه لا يكفي أن يتحدث العميل المحتمل الإنكليزية ويدعي أنه يمثل شركة أجنبية لكي يتمكن من الشراء دون دفع ضريبة القيمة المضافة، بل يجب أن يقدم أوراق ثبوتية وتراخيص صحيحة.

منذ بداية المراجعة تمكنت مصلحة الضرائب السويدية من اكتشاف أوجه قصور، خاصة أن الأجانب لا يدفعون ضريبة القيمة المضافة، وهنا يكمن خطر الاحتيال على تلك الضريبة.

المصدر: sverigesradio