مغنية أمريكية وصفت السويديين بالعنصريين تفتعل مشكلة مع شركة ساس للطيران

aktarr design

افتعلت نجمة الراب الأمريكية أزيليا بنكس التي وصفت السويديين بالعنصريين مشكلة مع شركة ساس للطيران أثناء رحلة العودة من السويد إلى لوس أنجلس، حيث تم استدعاء مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي فور الهبوط، وادعت أنها تعرضت للعنصرية والإساءة، لكن شركة ساس لديها رواية أخرى عما حدث أثناء الرحلة.

ونشرت بنكس مقطع فيديو على حسابها في إنستغرام تدعي من خلاله أنها تعرضت للإساءة على متن الطائرة أثناء عودتها للولايات المتحدة الأمريكية، واتهمت موظفي ساس بالعنصرية.

في مقطع الفيديو تظهر النجمة الأمريكية وهي تقوم بتصوير امرأة سويدية تجلس خلفها بهاتفها المحمول، وتحاول المرأة تجنب التصوير، وكتبت النجمة ” مرحباً يا ساس، أنا أتعرض للتمييز العنصري والاعتداء من قبل موظفيك في رحلة العودة إلى لوس أنجلس، يرجى الاتصال بي أو بفريقي على الفور”.

قالت بانكس في مقطع الفيديو الذي تمت إزالته من صفحتها يوم الثلاثاء أنا على متن رحلة ساس، وهذه المرأة البيضاء تعتقد أني وصديقي نمارس الجنس على متن الطائرة، وهذا أمر غير صحيح.

وعند تدخلت موظفة تعمل على متن الطائرة توقفت الكاميرا عن التصوير لبعض الوقت، لكن النجمة ظهرت بعد ذلك وقالت هذه المرأة ضربتني.

أجابت المرأة بهدوء “لا لم أفعل ذلك”

بينما واصلت بانكس تصوير المرأة التي كانت ترفع يدها لتغطي وجهها متحاشية التصوير، كما كررت المغنية عبارة “هذه المرأة ضربتني، يا للسخافة ضربتني على متن الطائرة”.

قالت كاميلا رنبيري من المكتب الصحفي لشركة ساس يمكننا أن نؤكد أن هناك مشكلة حدثت على متن الطائرة المتجهة من ستوكهولم إلى لوس أنجلس، أحد الركاب تصرف بشكل غير لائق تجاه ركاب آخرين واتجاه موظفينا، تم استدعاء الشرطة ومكتب التحقيقات الفيدرالي عندما هبطت الطائرة.

أضافت كاميلا رنبيري بأننا لا نتسامح مطلقاً مع خرق قواعد ساس على متن رحلاتنا.

وكانت المغنية الأمريكية قد أثارت الجدل قبل يوم بوصفها السويديين بالعنصريين، واشتكت من القواعد السويدية الصارمة بشأن الكحول، ثم قالت ” يجب قصف السويد”.

اقرآ آيضاً مغنية أميركية تصف السويديين بالعنصريين وتقول “يجب قصفهم

المصدر: Aftonbladet