منشور تحذيري من خطر الألغام يوزعها الصليب الأحمر البوسني على المهاجرين -حقوق النشرليلو مونتالتو مونيللا

أكثر من ثمانية آلاف مهاجر يعيشون حياة بؤس وشقاء في مخيماتٍ مؤقتة بالبوسنة، هؤلاء يحيون على أمل عبور الحدود مع كرواتيا والوصول إلى الغرب الأوربي طلباً لحياة كريمة وآمنة.

مخيم “فيتشياك” للمهاجرين الذي يبعد بضعة كيلومترات من كرواتيا، يكابد فيه المهاجرون أوضاعاً مأساوية جرّاء البرد القارس وسط الطبيعة الجبلية الموحشة، في هذا المخيم بدأ مئات اللاجئين إضراباً عن الطعام احتجاجاً على الظروف غير الإنسانية في هذا المخيم، حيث لا ماء ولا كهرباء.

المتطوعون العاملون مع منظمة الصليب الأحمر البوسني يحاولون قدر استطاعتهم التخفيف من معاناة المهاجرين جراّء الظروف الصعبة التي يعيشون فيها عند الحدود مع كرواتيا، تلك الظروف التي وصفها مجلس الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة بأنها “غير إنسانية”.

وعلى امتداد طريق البلقان، يقوم المتطوعون في المنظمة الإنسانية المذكورة بتوزيع منشورات، كُتبت بخمس لغات، على المهاجرين لتحذيرهم من خطر الألغام المضادة للأفراد، تلك الألغام التي تمت زرعها أثناء الحرب التي شهدها الاتحاد اليوغسلافي السابق في تسعينيات القرن الماضي.

حقل ألغام بالقرب من دومالييفاتش، في شمال البوسنة على الحدود مع كرواتياليلو مونتالتو مونيللا

المنشورات التحذيرية، التي أصدرها مركز مكافحة الألغام في البوسنة، أسهمت إلى حد بعيد في تجنيب المهاجرين المرور في حقول الألغام، ويقول بيان للمركز المذكور وصل “يورونيوز” نسخة منه: “تُظهر بياناتنا أن طرق المهاجرين منظمة جيدًا وأن لدى المهاجرين اتصالات ممتازة فيما بينهم ، وفق ما يتضح من حقيقة أنه لم يحدث حتى الآن أي حادث في البوسنة والهرسك يتعلق (بانفجار لغم) بالمهاجرين” .