مهرجان مالمو للسينما العربية يفتح باب تسجيل الأفلام لدورته التاسعة

Aktarr Design press (10)

مهرجان مالمو للسينما العربية يفتح باب تسجيل الأفلام لدورته التاسعة

مالمو- ‏31‏/01‏/2019

أعلن مهرجان مالمو للسينما العربية عن فتح باب التسجيل لأصحاب الأفلام الراغبين بالمشاركة في برامج الدورة التاسعة للمهرجان، والتي ستعقد في مدينة مالمو بالسويد في الفترة من 4 – 8 أكتوبر/ تشرين الأول 2019. تنقسم مسابقات الدورة التاسعة للمهرجان إلى 3 فئات: مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، ومسابقة الأفلام الوثائقية، ومسابقة الأفلام الروائية القصيرة، وبدورها ستقوم لجان تحكيم منتقاة مؤلفة من شخصيات سينمائية عربية بمنح جوائز المسابقات

Aktarr

صرح محمد قبلاوي، رئيس مهرجان مالمو للسينما العربية “عملنا جاهدين على مدار الثماني دورات السابقة على تأسيس مهرجان قوي للسينما العربية خارج العالم العربي، واليوم يعد مهرجان مالمو للسينما العربية المهرجان الأضخم والأهم للسينما العربية خارج النطاق الجغرافي العربي. لذلك، فقد تقرر أن تكون دورتنا التاسعة دورة غير مسبوقة من حيث تنوع الفعاليات، وجودة الاختيارات، وعدد صناع الأفلام والنجوم العرب المدعوين

ستقوم لجنتا تحكيم تتألف من شخصيات سينمائية عربية بارزة بمنح جوائز المهرجان التالية

جائزة أفضل فيلم وثائقي *

جائزة أفضل فيلم روائي طويل *

جائزة جمهور مدينة مالمو *

جائزة أفضل مخرج *

جائزة أفضل سيناريو *

جائزة أفضل ممثل *

جائزة أفضل ممثلة *

سيضم المهرجان – بالتوازي مع فعاليات المسابقة الرسمية، والبرامج الخاصة (ليالي عربية و عروض المدارس و فلمي الإفتتاح و الختام و برامج متميزة عديدة) – ندوات، ولقاءات بين أبرز محترفي صناعة السينما في المنطقتين العربية والاسكندنافية، وذلك خلال فعاليات سوق مالمو للفيلم الذي يعقد بالتوازي مع المهرجان في الفترة من 5 – 8 أكتوبر/ تشرين الأول 2019. بالإضافة إلى مهرجانات مصغرة للسينما العربية في عدة مدن فى جنوب السويد

يمكن مراجعة كافة شروط وقواعد الاشتراك في المهرجان عبر الموقع الإلكتروني للمهرجان. مهرجان مالمو للسينما العربية يفتح باب تسجيل الأفلام لدورته التاسعة

آخر موعد للتسجيل 30 – 5 – 2019

مهرجان مالمو للسينما العربية: بدأ كفكرة طموحة تهدف إلى تبوءِ مكانةٍ خاصة متميزة في السويد والدول الاسكندينافية، حققَ المهرجان نجاحاً وحضوراً سريعاً فاق التوقعات. أسس المهرجان وأداره المخرج السويدي الفلسطيني محمد قبلاوي منذ تأسيسه عام 2011 قطع المهرجان شوطاً كبيراً، وراح ينمو بسرعة تسابق الطموح، حتى أصبح المهرجان السينمائي العربي الأكبر والأكثر شهرة في أوروبا والوحيد في الدول الإسكندينافية، عكس المهرجان هموم السينما العربية من كل أنحاء الوطن العربي ودول الشمال، شملت مسابقاته الأفلام الروائية الطويلة القصيرة، الوثائقية

محمد قبلاوي: مؤسس ورئيس مهرجان للسينما العربية، يعد من أبرز السينمائيين السويديين من أصل عربي، وهو أيضا مخرج ومنتج وموزع سينمائي، وهو أول عربي شغل عضوية احدى لجان  التحكيم فى جائزة غولدباغين وهي بمثابة جائزة الأوسكار السويدي حيث شارك فى لجنة الأفلام الوثائقية