موظف بمصلحة الهجرة السويدية قدم تأشيرات دخول مزورة

aktarr design

يحاكم موظف سابق في دائرة الهجرة السويدية بتهمة مساعدة 121 أفغانياً بالحصول على تأشيرات دخول مزورة إلى السويد.

الموظف السابق المشتبه بتقديمه التأشيرات المزورة عمل بدائرة الهجرة السويدية في السنوات الخمس الأولى بعد عام 2000، ثم تمت اعارته للعمل في وزارة الخارجية السويدية كمدير لدائرة الهجرة في إحدى السفارات، وهي الفترة التي يشتبه بأنه قدم فيها التأشيرات.

بدأ مجلس الهجرة التحقيق مع الموظف عام 2016، حيث تبين في تسع حالاتٍ قيامه بتغيير قرار رفض طلب التأشيرة إلى الموافقة. فيما اعترف الموظف بأنه وافق بشكلٍ غير صحيح على 14 طلب تأشيرة.

أدى التحقيق إلى اقالة الموظف بداية العام 2017، بعد إدانته بإلحاق الضرر بسمعة دائرة الهجرة وفقاً لدائرة شؤون الموظفين بالهجرة، التي أحالت فيما بعد ملفه للمحاكمة بتهمة ارتكاب جريمة التزوير، ليتم القاء القبض عليه في ستوكهولم يوم الثلاثاء الماضي، إلى جانب امرأة ورجل من مدينة يوتيبوري يعتقد أنهما على صلة بتلك المخالفات.

بينما كشف تحقيق الهجرة عام 2017 عن تزوير 71 تأشيرة دخول، فيما توصل التحقيق الحالي إلى ارتفاع العدد إلى 121 حالة، واعتبر المدعي العام القضية اتجار بالبشر دون أن يؤكد أو ينفي حصول الرجل أو المجموعة على أموال لقاء ذلك، مكتفياً بالقول إن جميع الأشخاص الذين حصلوا على التأشيرة وهم أفغان تقدموا بطلبات لجوء بالسويد.

المصدر: aftonbladet