نسخة من مبنى بلدية ستوكهولم من القمامة

-

اكتر-أخبار السويد : أطلق شخص يدعى فريدريك يوهانسون مبادرة فريدة أطلق عليها اسمنظفوا بحيرة ميلارين-Rena Mälaren “.

وتتمثل المبادرة ببناء مجسم لمبنى بلدية ستوكهولم بارتفاع ستة أمتار، باستخدام أطنان القمامة والنفايات المستخرجة من قاع الخليج الشرقي للبحيرة Riddarfjärden.

Foto Marko Säävälä / TT

جمع القائمون على مبادرة رينا ميلارين أطنانًا من القمامة لبناء مجسم مبنى بلدية ستوكهولم الشهير، وأطلقوا على عملهم اسم أتلانتس 2. قال صاحب المبادرة فريدريك يوهانسون،إنها رسالة إلى السياسيين، فنحن نعتقد أن هناك قنبلة موقوتة.”

وأضاف،في غضون عامين، تلقينا أحد عشر طنًا من بطاريات الرصاص الحمضية، وأعتقد أن هناك أربعون طناً متبقية على الأقل. أغلق السياسيون أعينهم لفترة طويلة جدًا، والآن يجب القيام بشيء ما.”

Foto Marko Säävälä / TT

وجد الغواصون المشاركون في مبادرة رينا ميلارين بالإضافة إلى بطاريات الرصاص الحمضية، الكثير من إطارات السيارات والدراجات والخردة الأخرى التي تستخدم الآن في البناء.

وما زال البناء مستمرًا منذ أكثر من أسبوع، لكن المشروع بدأ منذ عامين عندما غاص فريدريك يوهانسون لفحص ثقب في أحد القوارب.

ويصف يوهانسون المشهد قائلًا، “كانت القاع مليئًا بالبطاريات، وتساءلت كثيرًا عما إذا كان الوضع بهذا السوء في كل مكان.” وبدأ يوهانسون الغوص بشكل أكثر تنظيمًا منذ ذلك الحين، ليكتشف أن الأمر سيء بالفعل.

وتلقى المشروع منذ ذلك الحين مساعدة من نحو 40 غطاسًا و 70 متطوعًا آخرين ساعدوا في رفع الخردة. ويبنى المجسم الآن على بارجة سترسو بالقرب من مبنى البلدية يوم الخميس وستبقى حتى يوم الأحد.

المصدر SVD

المزيد من الأخبار

الأكثر قراءة

أخبار فيروس كورونا