يجب إبقاء الأطفال في المنزل إذا كان أحد أفراد الأسرة مصاباً بكورونا

-

اكتر-أخبار السويد: أصدرت هيئة الصحة العامة في السويد توصية جديدة، اليوم الثلاثاء، تنص على ضرورة إبقاء الأطفال الأصغر سناً (في مرحلة الروضة والمدرسة الابتدائية) في المنزل إذا أصيب أحد أفراد العائلة بفيروس كورونا.

تهدف التوصية الجديدة إلى تخفيف العبء على موظفي المدارس، وحمايتهم بعد إصابة العديد منهم بالفيروس في مكان العمل.

تنطبق التوصية على الطلاب الأكبر سناً، مثل طلاب المدرسة الثانوية، ولكن يُعتقد أن تأثيرها في هذه الحالة محدود على انتشار العدوى في المجتمع.

رغم ذلك، أكدت الهيئة على انخفاض احتمال تعرض الأطفال للإصابة بالعدوى، لكنها تعتقد أن العمل على تكييف الأنشطة أثناء الوباء قد يتسبب بإجهاد كبير لموظفي المدارس.

في الوقت نفسه، أشارت إلى أن العديد من الأطفال قد يخاطرون بفقدان الأمن الذي توفره البيئة المدرسية لهم في الحياة اليومية عند تطبيق التوصية الجديدة.

وقالت رئيسة القسم في السلطة، بريتا بيوركهولم، في بيان صحفي: “يهدف التغيير إلى خلق حالة من الأمان، وتمكين التركيز على العمل التربوي في المدرسة. نأمل أن تخفف هذه التوصية من المخاوف التي نعلم أن العديد من المعلمين والموظفين الآخرين شعروا بها بشأن استقبال الأطفال المصاب أحد أفراد عائلتهم بفيروس كورونا”.

بدوره رحب اتحاد المعلمين السويديين بالتوصية الجديدة واعتبره إجراء مهم للغاية.

المزيد من الأخبار

عدد الوفيات:

10,323
Updated on 17/01/2021 8:00 am

عدد المتعافين:

513,163
Updated on 17/01/2021 8:00 am

عدد المصابين:

523,486
Updated on 17/01/2021 8:00 am

كوفيد-19 في السويد

الأكثر قراءة

أخبار فيروس كورونا