60 شهادة جديدة عن العنصرية والتمييز في متاجر الألبسة “H&M”

-

اكتر-أخبار السويد: تتوالي الشهادات حول العنصرية والتمييز التي يتعرض لها عملاء عملاق الملابس H&M من أصول أجنبية، في واحدة من أكبر الفضائح التي تعرضت لها الشركة.

وأثيرت هذه الفضيحة بعد شهادات قدمها عملاء وموظفون حول تجاربهم مع العنصرية والتمييز ضمن برنامج 200 ثانية الذي يعرض على شبكة الإنترنت. حيث أجرى البرنامج تجربة مصورة بكاميرا خفية، أثبتت تمييزًا جليًا في المعاملة بناء على لون البشرة والأصول للعملاء.

قال أحد الشهود من العاملين في المتجر، “الثقافة في المتجر تجعلني حزينًا وغاضبًا جدًا لأن لدي خلفية أجنبية. أفكر في عائلتي فأنا لا أريدهم أن يعاملوا بهذه الطريقة عند دخولهم متجر HM.”

وأوضح العديد من الموظفين كيف يتم تشجيعهم على أن يحذوا حذوهم وأن يكونوا أكثر صرامة مع العملاء عندما يتعلق الأمر بالعائدات والشكاوى – وغالبًا على أساس العرق. “دائمًا ما يكون المشتبه بهم هم الأشخاص الذين يحملون أوراق اعتماد أجنبية” كما يقول موظف في H&M لصحيفة أفتوبلاديت

ويتمحور التمييز عمومًا حول كيفية المعاملة عندما يتعلق الأمر بمعاملات التبديل والترجيع دون حيازة وصل الشراء، وهو أمر مسموح به وفقًا لسياسة خدمة العملاء في الشركة.

ويتحدث الموظفون عن ثقافة الشركة الموجودة في العديد من المتاجر المختلفة في جميع أنحاء البلاد؛ حيث غالبًا ما تصبح سلوكيات المسؤولين ومصطلحاتهم العنصرية هي المعيار لكيفية معاملة الموظفين للعملاء.

فقال أحد الموظفين، “لقد رأيت المديرين كيف يعاملون العملاء من أصول مختلفة، وما لاحظته هو أن لديهم احترامًا أكبر للعملاء الذين يشبهونهم وموقفًا أكثر صرامة تجاه الشخص الذي لا يشبههم.”

وانهالت الشهادات من عملاء مروا بتجارب عنصرية رفض خلالها إرجاع او تبديل الملابس دون وصل شراء. كما أخبر العديد من العملاء عن شعورهم بالريبة في المتاجر، حيث يشعرون ان احد الموظفين يتتبعهم أو يراقبهم.

رفض المسؤولون في الشركة الظهور في البرنامج للتعليق على الأمر، واكتفوا بالقول ان الشركة تنأى بنفسها عن العنصرية.

وكتبت الشركة على صفحتها على فيسبوك: “سنحقق بالطبع في ما حدث ونشجع موظفينا على الاستمرار في التحدث ضد جميع أشكال التمييز والعنصرية والتعصب – بغض النظر عما إذا كان يحدث داخل شركتنا أو خارجها.

تقدمت افتونبلاديت مرة أخرى إلى H&M بطلب لإجراء مقابلة، وذكرت أن هناك الآن حوالي 60 شهادة عن العنصرية والتمييز.

ولأول مرة منذ تقديم طلب المقابلة الأول في منتصف أكتوبر، أبدت H&M استعدادها لإجراء مقابلة.


وكتب قسم الاتصالات في رسالة بالبريد الإلكتروني بعد ظهر يوم الأربعاء “نحن نحقق في الفرص المتاحة لإجراء مقابلة، ولكننا نحتاج إلى الاطلاع على مادة المقابلة مقدمًا.”

فأرسلت افتونبلاديت الاتهامات المذكورة وطلبت تعليقًا مساء الأربعاء، كما عرضت على الشركة فرصة التعليق على الاتهامات في مقابلة لاحقًا. إلا ان الشركة لم ترد بعد.

المصدر aftonbladet

المزيد من الأخبار

عدد الوفيات:

6,681
Updated on 28/11/2020 1:54 am

عدد المتعافين:

236,448
Updated on 28/11/2020 1:54 am

عدد المصابين:

243,129
Updated on 28/11/2020 1:54 am

كوفيد-19 في السويد

الأكثر قراءة

أخبار فيروس كورونا