منوعات

أردوغان متهم بـ«احتجاز المحجبات كرهائن»!

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

أخر تحديث

أردوغان متهم بـ«احتجاز المحجبات كرهائن»!

قدّم حزب الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الجمعة إلى البرلمان تعديلًا دستوريًا لتكريس حقّ النساء في ارتداء الحجاب في الحياة اليومية سواء في المدارس أو في العمل.
في هذه الدولة العلمانية، يحيي التعديل المسيّس بدرجة كبيرة قبل ستة أشهر من موعد الانتخابات المقبلة، جدلًا أراد مؤسس الدولة مصطفى كمال أتاتورك إنهاءه مطلع القرن العشرين.
ومن المقرر مناقشة مشروع التعديل بعد منتصف الشهر الحالي.
ودفع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية والتشريعية العام المقبل، إردوغان إلى التلويح بإمكان طرح المسألة على الاستفتاء.
ويأمل إردوغان الذي يحكم البلاد منذ 2003، وحزبه الإسلامي المحافظ “العدالة والتنمية”، في البقاء في السلطة.
غير أن خصمه المحتمل في الانتخابات الرئاسية المنتمي إلى حزب “الشعب الجمهوري” كمال كليتشدار أوغلو هو من أثار القضية أولًا، متّهمًا الرئيس بمحاولة “احتجاز المحجبات رهائن”.
وأقر بأن حزب الشعب الجمهوري “ارتكب أخطاء في الماضي” عبر فرض قيود على الحجاب ويريد حاليا إدخال حق النساء في ارتداء الحجاب في المدارس وأماكن عملهن في القانون.
سارع إردوغان فورا للهجوم. وقال “هل هناك تمييز ضد النساء المحجبات أو غير المحجبات في المدارس أو في القطاع العام؟ كلا.. نحن من حققنا ذلك”.
وبعدما خفّ التشجيع عليه باسم الحداثة لدى قيام الجمهورية التركية الحديثة عام 1923، حُظر الحجاب تدريجيا في المدارس وأماكن العمل.
بدأ حزب العدالة والتنمية تغيير ذلك عام 2008، فرفع الحظر في الجامعات والكليات ومن ثم في الخدمة المدنية والبرلمان والشرطة.

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

تم النشر :
أخر تحديث :

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2022 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©