أخبار السويد

السويد تكشف أرقام الشباب المتخلفين عن الخدمة العسكرية وتحذر من العواقب

السويد تكشف أرقام الشباب المتخلفين عن الخدمة العسكرية وتحذر من العواقب image

سيبسة الحاج يوسف

أخر تحديث

Aa

الخدمة العسكرية في السويد

Foto: Yvonne Åsell/SvD/TT

أظهرت الأرقام الأخيرة الصادرة عن هيئة الخدمة الإلزامية السويدية، أنه في السنوات الأخيرة عوقب أكثر من 300 شخص بجرائم التخلف الكامل عن الخدمة العسكرية في السويد. ويمكن أن يحدث ذلك في حال لم يحضر الشخص للفحص العسكري أو غيابه عن الفترة التدريبية الأولى أو فترة التجنيد.

ويقول بير أندرسون هيلسيث من هيئة الخدمة الإلزامية: "إذا كان الشخص غير راغب في أداء الخدمة العسكرية، فهذا ليس سبباً وجيهاً. إذا كنت مدعواً للفحص العسكري، فأنت ملزم بالحضور".

ووفقاً لإحصائيات الهيئة، تم اتهام 314 شخصاً بجرائم تتعلق بالتخلف عن أداء الخدمة العسكرية بين عامي 2017 و 2022. فيما تم اتهام 38 شخصاً في الأشهر الأربعة الأولى من عام 2023.

المرض هو الأكثر شيوعاً

ومن أكثر الأسباب شيوعاً لعدم حضور الفحص العسكري، فهي المرض، وهذا سبب مقبول للغياب إذا تم توثيقه. فإذا لم تتمكن من الحضور، عليك إبلاغ هيئة الخدمة الإلزامية بذلك في أقرب وقت ممكن، وفي نفس اليوم على أقصى تقدير.

يتابع بير أندرسون: "إذا كان لديك سبب مقبول لعدم الحضور إلى الفحص العسكري، فلن يتم تقديم بلاغ اتهام، بل ستحصل على موعد جديد للفحص. ومع ذلك، إذا قررت تجاهل الفحص لأي سبب من الأسباب، سواءً لأنك لا ترغب في ذلك أو لأنك نسيت، فإن ذلك ليس عذراً".

ويشير بير أندرسون إلى أنه بالنسبة إلى عدد الأشخاص المدعوين وعدم حضورهم، فإن العدد قليل نسبياً. فمن بين 16,200 شاب وشابة ولدوا في عام 2003 والذين تم استدعاؤهم للتجنيد في عام 2021، تم تسجيل 120 بلاغاً بعدم الحضور فقط.

ويقول بير أندرسون: "الشباب واعون جداً بشأن هذا الواجب ويرغبون في الامتثال له".

من الضروري تبرير السبب

من جانبه، يؤكد مايكل مالم من قسم التخطيط للدفاع الشامل في القوات المسلحة، أنه عندما لا يحضر الشخص للخدمة العسكرية أو للتدريبات المتكررة، تقوم الوحدات العسكرية بتقديم بلاغ بعد التحقق مما إذا كانت هناك أسباب وجيهة للغياب.

ويتابع مالم: "يتعلق الأمر بتبرير سبب عدم الحضور. لكن إذا كان الشخص لا يرغب في القدوم فهذا الأمر مرفوض".

لذلك يمكن أن يتسبب الغياب في فرض غرامات مالية أو عقوبة السجن لمدة تصل إلى عام واحد في وقت السلم. أما في حالات التأهب، يتم تشديد العقوبة إلى الحبس لمدة لا تقل عن ستة أشهر ولا تزيد عن أربع سنوات.

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©