أصحاب هذه المهن معرضون أكثر من غيرهم للإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر
Om Aktarr
تسجيل الدخول

أصحاب هذه المهن معرضون أكثر من غيرهم للإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية

الكاتب

فريق التحرير أكتر أخبار السويد
أكتر - أخبار السويد

أظهرت دراسة جديدة أعدّها مشروع الأطباء في مستشفى منطقة Telemark النرويجية بالتعاون مع مستشفى جامعة Sahlgrenska  في مدينة يوتبوري السويدية  أن عمال النظافة والطهاة ومصففي الشعر من بين المهن التي يتعرض فيها الممارسون أكثر من غيرهم لالتهاب الجيوب الأنفية.

ووفقاً لكبيرة مديري مشروع الأطباء في المستشفى في النرويجية Telemark، كريستين مولر فيل Kristin Møller Fell: "نرى ارتباطاً بين نمط الحياة والعمل، حيث يمكن أن يزيدا من خطر الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن".

وتؤكد فيل أن عمال الصناعة الذين يعملون بأحماض قوية معرضون للخطر أيضاً، وذلك من خلال تعرضهم لمواد مختلفة تزيد نسبة الخطر، مثل منتجات الشعر، ومنتجات القلي، ومنتجات التنظيف، وغبار الخشب والصمغ الفائق.

وترى فيل أنه يمكن منع الضرر عن طريق الحد من استخدام مثل هذه المواد، أو تغيير أساليب العمل أو استخدام معدات الحماية.

تستند الدراسة إلى بيانات من 8000 مشارك تمت متابعتهم لمدة خمس سنوات. وتم إجراؤها بالتعاون مع مستشفى جامعة Sahlgrenska في يوتبوري.

ومن أجل تعريف التهاب الجيوب الأنفية على أنه مزمن، يجب أن يكون الشخص مصاباً به لمدة اثني عشر أسبوعاً على الأقل في السنة.

المصدر

مقالات ذات صلة

تحقيق: أسوأ صيف على الإطلاق بالنسبة للرعاية الصحية في السويد image

تحقيق: أسوأ صيف على الإطلاق بالنسبة للرعاية الصحية في السويد


AKTARR

  • VD: Kotada Yonua
  • Chefredaktör: Deema Ktaileh
  • Tipsa: Press
  • Annonsera hos Aktarr: Annons avdelningen

Om Aktarr

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen. Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande