أفضل الحفلات في السويد هذا الخريف

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر
Om Aktarr
تسجيل الدخول

أفضل الحفلات في السويد هذا الخريف

الكاتب

Ahmad Alkhudary
أكتر - أخبار السويد

حفلات موسيقية لحضورها في السويد خلال أشهر الخريف

منصة أكترـ أخبار السويد

بعد أن رفعت السويد القيود المتعلقة بالجائحة الفيروسية وعدد الأشخاص المسموح بتواجدهم في الأنشطة والفعاليات العامة، نقدم لكم توصيات لأفضل الحفلات والأنشطة التي يجب حضورها خلال الأشهر المقبلة.

وبالطبع لا تنطبق هذه التوصيات إلا إذا كمن تشعر بالأمان لحضور هكذا فعاليات كبيرة، وتذكر أنه بحال ظهرت عليك أية أعراض متعلقة بالفيروس فيجب عليك البقاء في المنزل وإجراء اختبار كوفيد-19 حتى ولو كنت مطعماً، وتأكد من مراجعة منظمين هذه الفعاليات بحال كان هناك أي متطلبات أو شروط خاصة مرتبطة بالجائحة.

FotoStina Stjernkvist/TT

أفضل الفعاليات في السويد للأشهر المقبلة

ستقوم فرقة سكويد Squid يوم الجمعة 15 تشرين الأول بعرضها الموسيقي في مالمو، ولا تزال التذاكر متاحة لشرائها حتى لحظة كتابة هذا المقال بسعر 120 كرون سويدي، على العكس من حفلتهم في 16 أكتوبر بستوكهولم حيث بيعت تذاكر الحفلة منذ فترة طويلة، علماً أنه بإمكانك التسجيل لتتم إضافتك إلى قائمة الانتظار.

وهناك فنان آخر يستحق زيارته في شهر تشرين الأول وهي عازفة الغيتار والمعنية أماندا ويرن المعروفة باسم سلوغولد Slowgold من يوتوبوري، وتعد عروضها رائعة للغاية وقد بدأت بها منذ 8 تشرين الأول، كما أن إيما يان ثاكراي تعد واحدة من أكثر فناني الجاز شهرة في المملكة المتحدة، وستكون في ستوكهولم يوم 15 تشرين الأول/أكتوبر.

ومن المقرر أن تقيم فرقة بادا جولة في مخططة في ستوكهولم ومالمو ويوتوبوري أواخر شهر تشرين الأول/أكتوبر، أما فرقة ليتل دراغون Little Dragon فستقيم عروضاً في شهر تشرين الثاني/نوفمبر في مالمو وستوكهولم ويوتوبوري.

وستذهب فرقة آماسون Amason بجولة اسكندنافية خلال شهر تشرين الثاني/نوفمبر، وبحال لم تسمع صوت آماندا بيرغمان بشكل حي ومباشر من قبل فلديك فرصة جيدة الآن.

وقد أصدرت سيبيل عطار ألبومها الثاني A History of Silence مطلع العام الجاري وتمكنت أخيراً من نيل فرصة لتقديم حفل لها في ستوكهولم يوم 18 تشرين الثاني/نوفمبر، وستأتي الفنانة الموسيقية كاساندرا جنكينز إلى سودرا تيتيرن في ستوكهولم يوم 26 تشرين الثاني.

وستقوم فرقة The Jesus and Mary Chain الشهيرة في هذا المكان بالعودة إلى إقامة حفلات لها في ستوكهولم ويوتوبوري بنهاية شهر تشرين الثاني، بينما ستكون فرقة Vasas Flora och Fauna الفنلدية-السويدية في ستوكهولم ويوتوبوري خلال عطلة نهاية الأسبوع الأول من شهر كانون الأول/ديسمبر.

وسيلعب عازفو الروك من المملكة المتحدة، فرقة بلاك ميدي، عرضهم في ستوكهولم ويوتوبوري يومي 4 و5 كانون الأول/ديسمبر، وسيقام عرض بوب هاند السنوي "week 48" في الرابع من شهر كانون الأول/ديسمبر في هيلسينبورغر ويوتوبوري ولكن قد جرى بيع التذاكر جميعها منذ زمن.

وإليك قائمة إضافية لفنانون سيقيمون عروضاً في السويد في عام 2022:

  • Henry Rollins
  •  Sarah Klang
  •  Yann Tiersen
  •  Mogwai
  •  Pearl Charles
  •  Wolf Alice
  •  Lloyd Cole
  •  Lord Huron
  •  Future Islands
  •  Josh Rouse + Vetiver
  •  Tricky
  •  Snail Mail
  •  Porridge Radio
  •  Aldous Harding
  •  Shame
  •  The Kooks
  •  The War on Drugs
  •  Echo and the Bunnymen
  •  Kings of Convenience
  •  Fontaines D.C.
  •  Alex Cameron
  •  Lucy Dacus
  •  The Divine Comedy
  •  Mdou Moctar
  •  Iggy Pop
  •  Chubby and the Gang
  •  Sparks
  •  Belle & Sebastian
  •  The National
  •  Sharon Van Etten
  •  Teenage Fanclub
  •  Tindersticks
  •  Suede
  •  Viagra Boys
  •  Pavement

ومن أجل العروض الأكبر المقبلة والتي تشمل أسماء شهيرة جداً كـ إد شيرين وزارا لارسون ووايت سنيك، وبالطبع آبا، يمكنك زيارة Ticketmaster.

مقالات ذات صلة

8 أنشطة خريفية للقيام بها في يوتوبوري image

8 أنشطة خريفية للقيام بها في يوتوبوري


AKTARR

  • VD: Kotada Yonua
  • Chefredaktör: Deema Ktaileh
  • Tipsa: Press
  • Annonsera hos Aktarr: Annons avdelningen

Om Aktarr

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen. Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande