أندرسون تستقيل من رئاسة الوزراء بعد ساعات من انتخابها

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر عن أكتر
تسجيل الدخول

أندرسون تستقيل من رئاسة الوزراء بعد ساعات من انتخابها

الكاتب

Ahmad Alkhudary
أكتر - أخبار السويد

طلبت ماغدالينا أندرسون إعفاءها من منصب رئاسة الوزراء وذلك بعد ساعات من انتخابها.

وقالت أندرسون في مؤتمر صحفي قبل قليل، إنها مستعدة لترأس حكومة يشارك فيها الاشتراكيون الديمقراطيون فقط.

 وجاء قرار أندرسون عقب إعلان حزب البيئة انسحابه من الحكومة وذلك بعد أن وافق البرلمان على ميزانية المعارضة التي قدمتها أحزاب المحافظين والمسيحي الديمقراطي وديمقراطيو السويد.

وبعد انسحاب أندرسون من المنصب سيتولى رئيس البرلمان مهمة تقديم مرشح جديد لرئاسة الحكومة.

والجدير بالذكر أن حزب البيئة انسحب من الحكومة لأنه يرفض العمل بميزانية تم التفاوض عليها مع حزب يميني متطرف (حزب ديمقراطيو السويد)، وفق ما أعلن المتحدث باسم الحزب بير بولند.

وصوت البرلمان اليوم لميزانية المعارضة بـ154 صوتاً مقابل 143 صوتاً لميزانية الحكومة التي قدمها حزبي الاشتراكي الديمقراطي والبيئة.

وكان تمرير ميزانية الحكومة يتطلب دعم حزبي اليسار والوسط، لكن حزب الوسط امتنع عن التصويت.

اقرأ المزيد عن أحداث اليوم:

حزب البيئة يغادر الحكومة.. واحتمال التصويت لرئيس وزراء جديد | أكتر (aktarr.se)

البرلمان يوافق على ميزانية المعارضة.. أول هزيمة لرئيسة الوزراء | أكتر (aktarr.se)

عاجل: أندرسون أول رئيسة وزراء في السويد | أكتر (aktarr.se)

مقالات ذات صلة

ماغدالينا أندرسون تطلب مهلة إضافية لتشكيل حكومة 
 image

Contact Us

  •  VD: Kotada Yonus
  •  Chefredaktör:  Deema Ktaileh
  •  Tipsa: Press
  •  Annonsera hos Aktarr:  Annons avdelningen

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen.

Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande