أندرسون: محاربة العصابات يتطلب تعزيز الاندماج ومكافحة المخدرات

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر عن أكتر
تسجيل الدخول

أندرسون: محاربة العصابات يتطلب تعزيز الاندماج ومكافحة المخدرات

الكاتب

Ahmad Alkhudary
أكتر - سياسة

الاشتراكي الديمقراطي يوم أمس وزيرة المالية ماغدالينا أندرسون رسمياً لزعامته، ما يؤهلها لأن تصبح رئيسة وزراء السويد خلفاً للوفين.

من جهتها أعلنت أندرسون عن قبول هذا العرض، وكشفت في لقاء مع التلفزيون السويدي عن أولويات عملها في حال تولت رئاسة الحكومة.

سلطت أندرسون الضوء على ثلاث مجالات رئيسية وهي: المناخ، الرعاية الاجتماعية، ومكافحة جرائم العصابات من خلال ربطها بالاندماج.

وقالت أندرسون: "من الواضح أن هناك حاجة إلى بذل المزيد من الجهود لمكافحة جرائم العصابات".

ورغم أن أندرسون تنتمي للحزب الاشتراكي الديمقراطي، غير أن توجهها السياسي بين اليسار واليمين غير واضح.

وأضافت أندرسون: "بعض الأشخاص يقولون أنني يسارية، والبعض الآخر يقول أنني يمينية، أما ما أريده أنا فهو دفع الاشتراكيين الديمقراطيين والسويد كاملة إلى الأمام".

الاشتراكي الديمقراطي يوم أمس وزيرة المالية ماغدالينا أندرسون رسمياً لزعامته، ما يؤهلها لأن تصبح رئيسة وزراء السويد خلفاً للوفين.
Foto TT

تعطي أندرسون في حديثها أهمية خاصة لجرائم العصابات، وتوضح أن الاستثمارات في الشرطة والادعاء العام أمر مهم، لكن هناك حاجة إلى العمل في مجالات أخرى، وإلى مشاركة المجتمع بأكمله.

ولفتت إلى أن هناك أجيال جديدة من الشباب يجري تجنيدها في العصابات بعد أن تم سجن العديد من قادة العصابات.

وأشارت إلى أن هؤلاء الشباب بحاجة إلى دعم المجتمع، لذا ينبغي مناقشة فيما إذا كان نظام تعليم اللغة السويدية قبل المدرسة، ونظام المدارس قادر بما فيه الكفاية على حماية هؤلاء الشباب، كما ينبغي في الوقت ذاته مكافحة سوق المخدرات الذي تقاتل من أجل العصابات.

سيجري التصويت على انتخاب ماغدالينا أندرسون لزعامة الحزب الاشتراكي الديمقراطي في مؤتمر الحزب المقرر في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

مقالات ذات صلة

خطاب وداع لوفين .. دموع وشكر وأمنيات  image

Contact Us

  •  VD: Kotada Yonus
  •  Chefredaktör:  Deema Ktaileh
  •  Tipsa: Press
  •  Annonsera hos Aktarr:  Annons avdelningen

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen.

Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande