أندرسون: يجب على اللاجئين العمل وتعلم اللغة

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر
Om Aktarr
تسجيل الدخول

أندرسون: يجب على اللاجئين العمل وتعلم اللغة

الكاتب

Ahmad Alkhudary
أكتر - أخبار السويد

كيف ستشدد أندرسون شروط الوافدين الجدد للسويد؟

أكدت الرئيسة الجديدة للحزب الاشتراكي الديمقراطي، ماغدالينا أندرسون، في خطابها الرئيسي الأول أمام الحزب يوم الجمعة 5 نوفمبر/ تشرين الثاني في يوتوبوري عزمها  تشديد متطلبات الوافدين الجدد إلى السويد. 

وقالت أندرسون: "يجب توقّع المزيد من أولئك الذين ينتقلون إلى السويد… لقد وضعنا شروطاً واضحة، لكننا نقدم أيضاً فرصاً"، وشدّدت على أن "العمل هو أساس كل شيء. يجب على الشباب الذهاب إلى المدرسة، ويجب على الآباء تعلّم اللغة السويدية والذهاب إلى العمل أو التدريب للعمل في إحدى المهن".

وأكدت أندرسون إن هدف حزبها هو إيلاء الاعتبار للمساعدة الاجتماعية. وهذا قد يعني، على سبيل المثال، أنه يجب أن يُعرض على متلقي المساعدة الاجتماعية العمل لبضع ساعات على الأقل كل أسبوع، وأن يتعلم اللغة أيضاً".

شديد متطلبات الوافدين الجدد إلى السويد. 
FotoBjörn Larsson Rosvall/TT

وتابعت: "إذا كان لديك بالفعل مهارات مهنية، يجب أن تتعلم اللغة السويدية، وإذا كنت أكبر سناً قليلاً وتفتقر إلى التحصيل العلمي، يمكنك الحصول على وظيفة مدعومة… لهذا السبب، أريد أن يلبي جميع الأشخاص القادرين بدنياً الذين يتلقون مساعدات مالية مطالب واضحة. يجب أن يتعلموا اللغة السويدية ويعملوا لعدد معين من الساعات أسبوعياً".

وفي مؤتمرٍ صحفي بعد الخطاب، أوضحت ماغدالينا أندرسون ما تعنيه، حيث "يجب أن يحصل الوافدون الجدد القادرون على العمل في نهاية المطاف على نشاط بدوام كامل لكي يحق لهم الحصول على دعم الإعالة försörjningsstöd. توجد بالفعل متطلبات مماثلة في بلديتين. الآن يريد الحزب الاشتراكي الديمقراطي أن يتم تعميم ذلك في جميع أنحاء البلاد".

المصدر

مقالات ذات صلة

ما خطة ماغدالينا أندرسون بخصوص العمل واللغة كشرط للجنسية؟ image

ما خطة ماغدالينا أندرسون بخصوص العمل واللغة كشرط للجنسية؟


AKTARR

  • VD: Kotada Yonua
  • Chefredaktör: Deema Ktaileh
  • Tipsa: Press
  • Annonsera hos Aktarr: Annons avdelningen

Om Aktarr

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen. Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande