أهم النصائح للحصول على وظيفة في مطعم في السويد

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر عن أكتر
تسجيل الدخول

أهم النصائح للحصول على وظيفة في مطعم في السويد

الكاتب

فريق التحرير أكتر أخبار السويد
أكتر - عمل

بالنسبة للطهاة المخضرمين أو الطموحين الذين بدأوا حياة جديدة في السويد، قد يكون الآن هو الوقت المثالي للانضمام إلى مشهد الطهي الاسكندنافي، وفقاً لماثيو ويفر الكاتب والشيف المقيم في مالمو.

ففي أعقاب موجة الاستقالات العالمية التي بدأت عام 2021 في الولايات المتحدة وامتدت إلى دول أخرى، أصبحت المطاعم والفنادق بحاجة ماسة إلى الموظفين، ولذلك وجد الأجانب الذين يعملون في المطابخ السويدية أنفسهم اليوم متمتعين بقدرة تفاوضية أعلى ونفوذ غير مسبوق في وجه أرباب العمل المحتملين.

ما الذي يجذب الطهاة الأجانب إلى مشهد الطعام السويدي؟

بدأ الاهتمام بالطعام الاسكندنافي في أوائل عام 2010، عندما فاز مطعم (Noma) في كوبنهاغن بجائزة أفضل مطعم في العالم لثلاث سنوات متتالية، مما جذب عدداً كبيراً من العملاء والطهاة إلى المطبخ الشمالي الجديد. 

وجد الطهاة الأجانب أنفسهم يعملون في الدول الاسكندنافية، بعد أن تحررت هذه المطاعم من التسلسل الهرمي الكلاسيكي الذي كان يحكم طواقمها، وبدأت ترحّب بالمدخلات الإبداعية الجماعية.

جذبت ثقافة طعام الجديدة وقوامها الطعام المبتكر الذي يركّز على المكونات الموسمية من مصادر محلية الطهاة الجدد. واستمرت الأجور وظروف العمل الجيدة القائمة على المساواة بين الجنسين والاهتمام بالتوازن بين العمل والحياة في جذب قوة عاملة دولية. لذلك فإن كنت تسعى لتصبح شيف أو طبّاخ في السويد إليك إجابات أساسية عن بعض الأسئلة التي قد تطرحها: 

FotoAndy Wong

هل ينبغي عليّ تحدث السويدية؟ 

لا حاجة لذلك، فنادراً ما يكون تعلم اللغة أمراً مطلوباً. ذلك أن العديد من المطابخ في المدن السويدية الكبرى تقبل الإنكليزية كلغة مناسبة بين العامليين. لأنه وإلى جانب السويديين ستجد نفسك غالباً تعمل جنباً إلى جنب مع أشخاص من كل القارات. مع ذلك ستلحظ أنك وبمرور الوقت بت تستخدم كلمات سويدية للإشارة إلى الفواكه والخضروات والأواني، وقد تتعلم حتى بعض الشتائم باللغة السويدية التي ستحتاجها لتخفيف التوتر عندما تشعر بضغط العمل. 

هل ستحتاج إلى شهادة مدرسة طهي احترافية؟

ليس بالضرورة، ولكن يمكن أن تكون هناك استثناءات (على الورق على الأقل). فبعض الأوتيلات والمطاعم قد تفضّل أن يمتلك المتقدم لوظيف شيف شهادة تثبت إكماله تدريباً للطهي. لكن هذا الأمر يكون في الكثير من الحالات غير ضروري. 

مع ذلك قد يخضعك أرباب العمل لبضعة مناوبات عمل تجريبية (مدفوعة الأجر) لاختبار مدى انسجامك مع باقي الفريق في المطبخ. وإن كنت عديم الخبرة، يكفي أن تظهر سلوكاً جيداً وحرصاً على التعلم.  في هذه الأيام يمكن لأي شخص الرجوع إلى مجموعة كبيرة من كتب الطبخ الموسوعية التفصيلية، بالإضافة إلى صقل مهارات استخدام السكاكين واعداد الصلصات الأساسية على YouTube.

FotoHiro Komae

هل الدفع النقدي فكرة جيدة؟

الأفضل لك تجنب حصولك على مرتبك نقداً. فإذا فعلت ذلك، لن يدفع لك صاحب العمل أي مساهمات ضمان اجتماعي، ولن يتم دفع ضريبة على دخلك. وقد تطلب مصلحة الضرائب السويدية منك لاحقاً دفع متأخرات ضريبة غير مسددة. حيث يعتبر العمل النقدي في السويد جريمة جنائية ويمكن أن يؤدي إلى عقوبة السجن لمدة تصل إلى عامين.

FotoAndrew Kravchenko

حقوقك، عقد العمل الخاص بك، مرتبك

لم تزد رواتب الطهاة في معظمها كثيراً في السنوات الأخيرة، ولكن مع الطلب الحالي على العمال المهرة وذوي الخبرة، فأنت تمتلك الآن فرص عمل جيدة لم تكن متاحة قبل انتشار الوباء.

تتفاوض اتفاقية المفاوضة الجماعية ("kollektivavtal") على مجموعة متنوعة من شروط العمل والرواتب المتفق عليها بين أصحاب العمل وممثلي النقابات مثل HRF (اتحاد الفنادق والمطاعم). فحوالي 70% من الموظفين السويديين أعضاء في نقابة عمالية و90% منهم مشمولون باتفاقيات جماعية.

على الرغم من عدم وجود حد أدنى قانوني للأجور في أي دولة من دول الشمال، وغياب قانون لتنظيم رواتب الأفراد أو زيادات الرواتب، تستخدم السويد اتفاقيات جماعية، غالباً ما تكون متباينة حسب العمر أو المهارة أو الأقدمية، كآلية لوضع أساس موحد للأجور. فالقاعدة المتبعة حالياً هي منح مرتب قدره 140.69 كرونة (13.65 يورو) في الساعة لمن لا يمتلك خبرة مهنية، و151.09 كرونة (14.66 يورو) لمن لديهم ست سنوات أو أكثر من الخبرة المهنية.

كما أن الاتفاقات الجماعية مهمة لتحقيق مكاسب إضافية تتعلق بالإجازات العادية والمرضية والعمل لساعات إضافية في أوقات الذروة كالمساء والأعياد وعطل الأسبوع. 

FotoThibault Camus

هل الانضمام للنقابة أمرٌ جيد؟

نعم الانضمام إلى النقابة طريقة جيدة لتأمين دخلك في حال صرت عاطلاً عن العمل. ذلك أن جميع النقابات تمتلك صناديق بطالة وتأمين على الدخل ("a-kassor") مصممة لإبقائك قادراً على سداد ديونك وتغطية ما يصل إلى 80% من راتبك خلال فترات البطالة، على الرغم من أنه يمكن لك الانضمام إلى a-kassa بشكل مستقل عن النقابة، ذلك أن العضوية الشهرية بشكل عام أرخص بكثير.

ستقدم النقابات مثل HRF المساعدة بالمعلومات المتعلقة بمراجعة الراتب والتدخل في حالة رفض صاحب العمل تقديم الراتب الذي يحق لك الحصول عليه؛ فهي ستتصرف نيابة عنك في حالة النزاع أو ظروف العمل غير العادلة أو التمييز أو التنمر، بالإضافة إلى مساعدتك في القضايا المتعلقة بمعاشك التقاعدي والتأمين على إصابات العمل والمرض والبطالة وإجازة الوالدين.

ثقافة الإكرامية والبقشيش

نظراً لأن النقابات القوية تساعد في ضمان حصول عمال المطاعم والحانات في السويد على أجور جيدة للغاية بالساعة، فمن الممكن لهؤلاء أن يعيشوا حياة كريمة دون أن يحصلوا على أي إكراميات إضافية.

لكن وعلى الرغم من أن البقشيش ليس منتشراً كما هو الحال في الولايات المتحدة وكندا (حيث غالباً ما يستخدم أصحاب المطاعم الإكرامية كذريعة لتقديم أجور منخفضة لموظفيهم)، فغالباً يدفع الزبائن مبالغ بسيطة فوق قيمة الفاتورة ليتم جمعها على مدار شهر أو شهرين ومن ثم تقسيمها بين موظفي الخدمة والمطبخ لتضاف في النهاية إلى الرواتب. 

FotoThibault Camus

عملية الحصول على تصاريح / تأشيرات العمل لغير الأعضاء في الاتحاد الأوروبي (غالباً ما تكون شاقة).

العثور على عمل في السويد كمواطن من دولة ثالثة أصبح للأسف أمراً معقداً ويستغرق وقتاً طويلاً. من الضروري أن تبدأ البحث جيداً قبل الوصول إلى السويد، حيث ستحتاج إلى عرض عمل من أجل الحصول على تصريح عمل.

ضع في اعتبارك أنه قبل توفير وظيفة لمواطن من دولة ثالثة، يجب على أصحاب العمل التأكد من أنهم قد أعلنوا بوضوح وجعلوا المنصب الشاغر في متناول السويديين أولاً. إذا لم يكن هناك اهتمام من المواهب المحلية أو موطني الاتحاد الأوروبي به سيتم بعدها فتح الباب لمواطني الدول الثالثة. ومن المعروف نهايةً أن وكالة التوظيف العامة والهجرة السويدية تقوم بتحديث ومشاركة "قائمة نقص العمالة"، المتعلقة بالوظائف ذات الطلب المرتفع، حيث يعد الطهاة وعمال المطاعم الآخرون حالياً جزءاً من هذه الفئة. 

مقالات ذات صلة

وظائفـcom: مطلوب مدرس لغة عربية للمرحلة الثانوية
 image

Contact Us

  •  VD: Kotada Yonus
  •  Chefredaktör:  Deema Ktaileh
  •  Tipsa: Press
  •  Annonsera hos Aktarr:  Annons avdelningen

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen.

Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande