أي حزب سياسي في السويد لديه أفضل موقع إلكتروني للناطقين بغير السويدية؟

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر عن أكتر
تسجيل الدخول

أي حزب سياسي في السويد لديه أفضل موقع إلكتروني للناطقين بغير السويدية؟

الكاتب

فريق التحرير أكتر أخبار السويد
أكتر - سياسة

سهّل أحد الأحزاب القدرة على ترجمة موقعه الإلكتروني كاملاً عن طريق غوغل، بينما أهمل آخر إتاحة أية معلومات بلغة أخرى غير السويدية، أما بقية الأحزاب فكان من المستحيل إيجاد مواقعها على الويب باستخدام الاسم الإنجليزي للحزب.

قدّمت معظم الأحزاب معلومات أساسية حول نظامها الأساسي والسياسات المقترحة باللغة الإنجليزية، ولكن بعض هذه الصفحات غير محدّثة، والبعض الآخر يتيح استكمال القراءة باللغة السويدية فقط، ويتيح حزبان خيار استخدام اللغة السويدية المبسطة ضمن خيارات اللغة من أجل تسهيل الأمر على المبتدئين في هذه اللغة.

حزب الخضر

على الرغم من أن موقع الحزب على الويب معظمه باللغة السويدية، إلا أنه يوفر المعلومات بـ16 لغة إضافية، بما في ذلك العربية والفرنسية والتركية، ويمكن للأشخاص الذين يبحثون عن معلومات باللغة الإنجليزية، قراءة كتيب يوضّح الإيديولوجية السياسية للحزب ورؤيته، ويحمل الكتيب الذي يعود إلى انتخابات 2018، عنوان "الفكر الأخضر - التضامن في العمل"، ويقدّم لمحة عامة عن القيم التي تحكم الحزب وسياساته، ويتكلم عن مواضيع متنوعة، من العلاقة بين البشر وبيئتهم، إلى كيفية إدارة الاستثمارات في الرعاية الصحية العامة، لكن لا توجد معلومات عن زعيمة الحزب مارتا ستينيفي في الكتيب، ولم يتم ذكر أسماء المرشحين للانتخابات.

يمكن للمتحدثين باللغة السويدية الوصول إلى معلومات أكثر بكثير من المتحدثين بالإنجليزية، بما في ذلك معلومات خاصة حول نشاط الحزب في أنحاء السويد، ومعلومات حول كيفية المشاركة في الحزب، كما أن المعلومات المتوفر بالإنجليزية تعود إلى ما قبل انتخابات 2018، مع رابط واحد على الأقل يؤدي إلى صفحة ويب غير موجودة.

حزب الوسط

يتوفر موقع الحزب باللغة السويدية، مع توفر خيار الترجمة إلى اللغة التي تريدها عن طريق ترجمة غوغل، ما يعني أنه يمكن الوصول إلى أحدث المواد المنشورة بجميع اللغات، بما في ذلك السيرة الذاتية لزعيمة الحزب آني لوف، والمواد الإخبارية المنتظمة، والتي تغطي سياسات الحزب حول موضوعات متنوعة.

ومع ذلك، هنالك بعض العيوب في ترجمة غوغل، مثل التأخير البسيط عند النقر للوصول إلى صفحة جديدة وانتظار النسخة المترجمة، وبالطبع لا تتم دبلجة مقاطع الفيديو المتوفرة على الموقع، كما أن الترجمة ليست مثالية ولا تقدّم لك المعنى المراد في بعض الأوقات.

الحزب الاشتراكي الديمقراطي

مثل الحزب الأخضر، فإن الاشتراكيين الديمقراطيين لديهم معلومات محدودة عن الحزب لغير الناطقين بالسويدية، وتتوفر اثنتا عشرة لغة، منها الدرية والصومالية والسويدية المبسطة، وتتضمن المعلومات وثيقة من صفحتين، فيها رسالة من زعيمة الحزب ماغدالينا أندرسون، وصفحة تسلط الضوء على ثلاثة نقاط تتناول نهج الحزب في مكافحة الجريمة والفصل وإعادة هيكلة نظام الرفاهية وتنمية الصناعات الصديقة للبيئة.

بالإضافة إلى ذلك، يوجد رابط لصفحات باللغة الإنجيزية توضح آلية عملية التصويت بالتفصيل، وكيفية التصويت في الانتخابات الوطنية والبلدية والمحلية لهذا العام.

الحزب الديمقراطي المسيحي

من الصعب التنقّل في هذا الموقع، حتى أن البحث عنه في غوغل باستخدام اسم الحزب باللغة الانجليزية لا يوفّر رابطاً فورياً إلى الموقع، بل يجب البحث عنه باستخدام الاسم السويدي للحزب لتتمكن من الوصول إليه بسرعة.

بشكل مشابه للحزب الاشتراكي الديمقراطي، تتوفر معلومات محدودة عن الحزب على شكل وثيقة من صفحتين، تسلط الضوء على زعيمة الحزب، إيبا بوش ثور، وأهم سياسات الحزب، بما في ذلك توظيف المزيد من ضباط الشرطة وبناء المزيد من المنازل لكبار السن.

الحزب المعتدل

مثل العديد من الأحزاب في هذه القائمة، يوفّر الحزب محتوياته بلغات أخرى في صفحات منفصلة، والتي يمكن الوصول إليها بسهولة باستخدام قائمة منسدلة موجودة في الصفحة الرئيسية تتيح الإنجليزية من بين اللغات الـ13 التي تتوفر بها هذه المعلومات، بالإضافة إلى التركية والفنلندية والبولندية، سينقلك النقر على إحدى اللغات إلى صفحة منفصلة بعنوان "كيف سنعيد النظام إلى السويد"، والتي تحتوي على نص يرسم صورة قاتمة عن السويد، من عنف العصابات إلى استخدام الوقود الإحفوري والرعاية غير الكافية لمرضى السرطان.

توجد قائمة في أسفل الصفحة مكونة من أربعة نقاط، يحدد فيها الحزب مقترحاته لمعالجة المشاكل في السويد، ويتوفر بجانب كل نقطة رابط يؤدي إلى شرح موسع باللغة السويدية فقط، ما يترك غير الناطقين بالسويدية يتساءلون عن الحلول الممكنة لهذه المشكلات.

حزب اليسار

مثل الحزب الديمقراطي المسيحي، يصعب العثور على موقع الحزب دون اللجوء إلى البحث عن الاسم السويدي، والأسوأ من ذلك، لا شيء متاح بأية لغة غير السويدية في موقعهم، سوى صفحة تم تحديثها آخر مرة في عام 2014، والتي قدّمت نظرة عامة موجزة عن الحزب باللغة الإنجليزية، كما أنها توفّر رابط ينقلك إلى صفحة الحزب في ويكيبيديا في حال أردت قراءة المزيد.

الحزب الليبرالي

يمكن الوصول إلى الموقع بسهولة باستخدام الاسم السويدي للحزب، إلا أن الوصول إلى صفحة سياسات الحزب باللغات الأخرى صعباً بعض الشيء، حيث ستحتاج إلى الاستعانة بغوغل،  ولكنها متوفرة بـ23 لغة، تشمل السويدية المبسطة، وكما هو الحال مع الحزب المعتدل، سيؤدي النقر فوق أية لغة إلى نقلك لصفحة منفصلة، ولكن الترجمة الإنجليزية هنا بعيدة كل البعد عن الكمال، مع بعض التراكيب الرديئة والأخطاء النحوية البدائية.

يتم تسليط الضوء في هذه الصفحة على أهم سياسات الحزب، الحرية والتعليم والاندماج، بجانب سيرة ذاتية قصيرة لزعيم الحزب يوهان بيرسون، ويعد "التركيز على اللغة السويدية"، أحد سياسات الاندماج المشروحة في هذه الصفحة، وتتيح اللغة السويدية المبسطة الفرصة للقراء الذين يعملون على تحسين مهاراتهم اللغوية.

الحزب الديمقراطي السويدي

يقود البحث في غوغل عن اسم الحزب باللغة الإنجليزية مباشرةً إلى موقع الحزب الذي سيظهر لك بهذه اللغة، وعلى الرغم من كون الصفحة الإنجليزية متعمقة، إلا أن الترجمة ضعيفة بعض الشيء.

تقدم الصفحة لمحة عامة عن موقف الحزب من الدولة، وتحتوي على إنجازات الحزب منذ انتخابات 2018، بالإضافة إلى البرنامج المستقبلي للحزب، وصورة قاتمة للسويد يقولون إن حزبهم توقعها، ولكن يمكنهم تصحيحها، ولا تتوفر معلومات عن زعيم الحزب، جيمي أوكيسون، ولا عن مرشحي الحزب.

إذاً… من لديه أفضل موقع للناطقين بغير السويدية؟

بشكل عام، كان موقع الحزب الاشتراكي الديمقراطي هو أفضل موقع، ويليه الحزب الديمقراطي السويدي، كما أن نهج حزب الوسط المتمثل في إتاحة الترجمة لكامل الموقع باستخدام أداة ترجمة غوغل يعتبر نهجاً مبتكراً، ولكن لا تزال هذه التكنولوجيا بحاجة إلى تعديلات.

من السهل التنقل في موقع الحزب الاشتراكي الديمقراطي، والمعلومات التي يقدموها محدثة ومتناسقة في جميع اللغات المتوفرة، كما أن خيار اللغة السويدية المبسطة يعتبر لمسة لطيفة، ولكن ما يميز الموقع حقاً هو أنه يتضمن رابطأً لصفحة تحتوي على آلية عمل الانتخابات السويدية وعملية التصويت.

مقالات ذات صلة

ماذا قالت نوشي زعيمة حزب اليسار لأكتر؟ image

Contact Us

  •  VD: Kotada Yonus
  •  Chefredaktör:  Deema Ktaileh
  •  Tipsa: Press
  •  Annonsera hos Aktarr:  Annons avdelningen

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen.

Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande