أخبار السويد

إضراب طياري شركة SAS تسبب بخسائر فادحة للشركة

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

أخر تحديث

إضراب طياري شركة SAS تسبب بخسائر فادحة للشركة
 image

يشارك ما يصل إلى 900 طياراً في الدنمارك والنرويج والسويد في إضراب حذرت SAS من أنه سيؤثر على 30,000 من الركاب كل يوم يستمر فيه الإضراب. وأعلنت النقابات أن الإضرابات سيمضي قدماً بعد تأجيل الموعد النهائي للطرفين للتوصل إلى اتفاق عدة مرات.

عندما تم تأكيد الإضراب، قال ممثلو النقابات إن الفجوة بين ما يريده الطيارون وما تم تقديمه كانت عميقة جداً بحيث لا يمكن سدها بالمفاوضات.

قال مارتن ليندغرين من اتحاد الطيارين السويديين ورئيس مجموعة SAS Pilot Group لموقع الأعمال والمال E24: "لم ننجح في الاتفاق مع شركة SAS. ولقد كنا في مفاوضات طويلة، وقطعنا شوطاً طويلاً. لقد حاولنا التوصل إلى اتفاق ولكننا قررنا أنه بغض النظر عن حجم المفاوضات التي قطعناها، فلن يكون ذلك كافياً أبداً".

تنبع الفجوة بين الطرفين من مسألتين. أولاً، الطيارون غير راضين عن الأجور وظروف العمل التي تقدمها SAS. وقالت النقابات إن الطيارين كانوا على استعداد لتخفيض رواتبهم بنسبة 5% والعمل لساعات أطول للتوصل إلى اتفاق.

ومع ذلك، فإن المشكلة الأكبر بالنسبة لطياري SAS هي أنه بدلاً من إعادة توظيف طيارين SAS الذين تم تسريحهم أثناء التخفيضات الناجمة عن الوباء، يتم إعطاء الأولوية بدلاً من ذلك لتوظيف طيارين جدد على صفقات أرخص في شركتين، SAS Link وSAS Connect. وجاء إنشاء الشركتين الفرعيتين في وقت مماثل كما حدث عندما فقد 560 طياراً وظائفهم بسبب خفض تكاليف شركة الطيران في جميع المجالات.

وفي الوقت نفسه، جادلت شركة الطيران بأن توظيف طيارين جدد للشركات التابعة هو جزء أساسي من ممارسات خفض التكاليف لضمان بقاء الشركة. وقالت شركة الطيران أن الشركات التابعة هي خطوة حيوية في محاولة لخفض التكاليف بمقدار 7.5 مليار كرون سنوياً كجزء من خطة SAS Forward للشركة.

في المقابل، يجادل ممثلو الطيارين بأن استخدام الشركات التابعة كان شكلاً من أشكال خرق النقابات ويتعارض مع نموذج العمل الاسكندنافي. وفي الأسبوع الماضي، قال رئيس اتحاد طيارين SAS النرويجية، روجر كلوكست، لصحيفة VG إنهم على استعداد لرؤية الشركة تنهار إذا لزم الأمر.

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

تم النشر :
أخر تحديث :