أخبار السويد

بالصور: السويد تأجج العالم بعد حرق المصحف

بالصور: السويد تأجج العالم بعد حرق المصحف
 author image

سيبسة الحاج يوسف

أخر تحديث

حرق المصحف

احتجاجات في العالم الإسلامي بعد حرق المصحف أمام السفارة التركية في السويد. Foto: TT

أثار المتطرف اليميني راسموس بالودان Rasmus Paludans، السبت الماضي 21 يناير/ كانون الثاني، غضباً واسعاً في العديد من دول العالم الإسلامي بعد حرقه للمصحف الشريف أمام السفارة التركية في ستوكهولم. 

وفي هذا الإطار، كتبت وكالة فرانس برس أن مئات الأشخاص خرجوا في احتجاجات واسعة في كل من العراق وأفغانستان وفلسطين واليمن.

مظاهرات في اليمن. Foto: Mohammed Huwais/AFP

بينما استدعت وزارة الخارجية في إندونيسيا السفيرة السويدية مارينا بيرج Marina Berg لتلقي احتجاج رسمي على حرق القرآن الذي وقع في نهاية هذا الأسبوع في ستوكهولم.

 احتجاجات على حرق المصحف في السويد في لاهور بباكستان Foto: K.M. Chaudary/AP

كما نُظِمت احتجاجات كبيرة في مدينة بيشاور Peshawar الباكستانية. بينما خرج آلاف المتظاهرين في لاهور Lahore، وهي ثاني أكبر مدينة في باكستان، حاملين لافتات مكتوب عليها "عار على السويد".

متظاهرون في باكستان حاملين لافتات مكتوب عليها “عار على السويد” Foto: K.M. Chaudary/AP

وانتقد رئيس الوزراء الباكستاني شهباز شريف Shehbaz Sharif حرق القرآن، وكتب على تويتر أنه "أمر غير مقبول" وأن حرية التعبير "لا يمكن استخدامها لإيذاء المشاعر الدينية لمليار ونصف مسلم في جميع أنحاء العالم".

متظاهرون في مدينة بيشاور الباكستانية يحرقون العلم السويدي. Foto: Muhammad Sajjad/AP

بدوره، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان Recep Tayyip Erdogan، الإثنين 23 يناير/ كانون الثاني، أن تركيا لن تدعم عضوية السويد للانضمام إلى الناتو.

وفي نهاية هذا الأسبوع، تجمع حشد كبير خارج السفارة السويدية في أنقرة وأضرم محتجون النار في العلم السويدي خارج القنصلية في إسطنبول. وأغلقت تركيا السفارة السويدية أمام الجمهور، الثلاثاء 24 يناير/ كانون الثاني، خوفاً من وقوع احتجاجات كبيرة.

طالب تركي يحمل نسخة من القرآن أثناء المظاهرة أمام السفارة السويدية في أنقرة، تركيا. Foto: Burhan Ozbilici/TT

من جهة أخرى، انتشرت مقاطع على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر أتراكاً وهم يشغلون آيات من القرآن الكريم بأصوات عالية أمام القنصلية السويدية في اسطنبول. ويعتقد المتظاهرون أن "كل مسؤول سويدي يدخل القنصلية أو يغادرها عليه أن يستمع إلى القرآن".

امرأة تحمل مصحفاً أثناء الاحتجاج أمام القنصلية السويدية في اسطنبول، تركيا. Foto: Francisco Seco/AP

كما ندد رئيس مجلس النواب الأردني بحرق المصحف الشريف ودعا السلطات السويدية إلى وقف "مثل هذه الحماقات". ووصفه بأنه عمل إرهابي وطالب باعتذار فوري. فيما صرح وزير الخارجية الأردني أن حرق القرآن يعكس ثقافة الكراهية ولا يمكن تقديمه كجزء من حرية التعبير.

وفي ليل الاثنين 23 يناير/ كانون الثاني، أحرق متظاهرون العلم السويدي أمام السفارة السويدية في عمان، وهم يهتفون: "هذا العلم بما يمثله من إجرام وعنف وإرهاب، يجب أن يُحرق ويُداس عليه".

متظاهرون في فلسطين. Foto: Majdi Fathi/TT

بالإضافة إلى ذلك، أيد أكثر من 40 عضواً بالبرلمان الكويتي الدعوات لمقاطعة السويد بعد حرق المصحف الشريف، مناشدين البرلمانيين في جميع أنحاء العالم إدانة "هذا العمل الهمجي".

وأبدى علاء مبارك Alaa Mubarak، وهو نجل الرئيس المصري الراحل حسني مبارك Hosni Mubarak، دعمه لأردوغان على تويتر وعلق: "إن كنت اتفق مع أردوغان أم لا، لكنه يستحق الاحترام لموقفه من حرق القرآن".

متظاهرون يحملون القرآن في بغداد. Foto: Back Mizban/TT

ومن الجانب السويدي، أدان رئيس الوزراء أولف كريسترسون Ulf Kristersson حرق القرآن ووصفه بأنه "أمر غير محترم". وفي الوقت نفسه، صرح بأن حرية التعبير هي "جزء أساسي من الديمقراطية".

Author Name

سيبسة الحاج يوسف

كاتبة ومحررة حاصلة على إجازة في الحقوق في جامعة دمشق. عملت كمتطوعة ومترجمة مستقلة مع العديد من المنصات العالمية

تم النشر :
أخر تحديث :

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2022 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©