اختلف القضاة.. المحكمة العليا تفض نزاعاً بين بلديتين حول عائلة لاجئة

أخبار السويدصحهاقتصادقانونرياضةدليل أكتر قضايا الهجرة واللجوء
تسجيل الدخول
أخبار السويد

اختلف القضاة.. المحكمة العليا تفض نزاعاً بين بلديتين حول عائلة لاجئة

Ahmad Alkhudary

بلديتان سويديتان تتقاذفان المسؤولية عن عائلة لاجئة والمحكمة تقرر

أصدرت المحكمة الإدارية العليا حكماً في النزاع الذي نشأ بين بلدتي مالمو وستافانستورب حول مسؤولية تقديم المساعدة إلى عائلة وافدة حديثاً إلى السويد، وقررت المحكمة تحميل بلدية ستافانستورب المسؤولية.

وكانت العائلة اللاجئة في السويد قد تم إرسالها إلى بلدية ستافانستورب، لكن البلدية استأجرت لها شقة في مدينة مالمو.

وبدأ الخلاف بين البلديتين بعد عامين عندما انتهى عقد الإيجار وخطة الترسيخ، حيث تقدمت العائلة بطلب للحصول على مساعدة من بلدية ستافانستورب.

رفضت بلدية ستافانستورب مساعدة العائلة وحملتها لبلدية مالمو، لكن مالمو لم ترغب في مساعدة العائلة أيضاً.

اعترضت العائلة على القرار في محكمة الدرجة الأولى، وحملت المحكمة المسؤولية إلى بلدية ستافانستورب، تم استئناف القرار وفي هذه المرة قررت محكمة الاستئناف تحميل المسؤولية إلى بلدية مالمو، والآن أنهت المحكمة العليا النزاع وحملت المسؤولية مرة أخرى لبلدية ستافانستورب.

ورغم ذلك فإن القضاة في المحكمة العليا اختلفوا أيضاً، وتم اتخاذ قرار الأغلبية، ثلاث قضاة من أصل خمسة رأوا أن المسؤولية يجب أن تتحملها بلدية ستافانستورب.

واستند حكم المحكمة العليا إلى حقيقة أن العائلة تم نقلها إلى مدينة مالمو نتيجة قرار من بلدية ستافانستورب، غير أن مسؤولية العائلة لم تنقل إلى بلدية مالمو.

أما القاضيين الآخرين فيعتقدان أن المسؤولية يجب أن تتحملها بلدية مالمو لأن العائلة عاشت فيها واعتادت عليها، حيث ذهب الأطفال إلى المدرسة هناك ودرس الوالدان اللغة السويدية في مدارسها، وذلك استناداً إلى قانون الخدمات الاجتماعية، الذي ينطبق على الجميع في السويد، وأشاروا إلى أن  النقطة الأكثر أهمية في هذه القضية هو المكان الذي تتمتع فيه العائلة بصلة أقوى.

وقال عضو مجلس بلدية ستافانستورب عن حزب المحافظين، كريستيان سونيسون: "يجب أن يوضح البرلمان (الريكسداغ) التشريعات وأن يغيرها أيضاً. من غير المعقول أن يكون لدينا تشريع خاص للاجئين المهاجرين تختلف عن التشريعات الخاصة بالسويديين".

من جهته أعرب المستشار في مجلس بلدية مالمو، سادات عارف، عن رضاه على الحكم، وقال: "هذا الحكم مهم لإثبات أن أن ستافانستورب والبلديات المماثلة لا يمكنها التخلي عن مسؤوليتها والتزامها من خلال وضع الوافدين الجدد في بلديات أخرى".


 

المصدر

مقالات ذات صلة

انتقادات لاذعة لوزير الهجرة بعد تغيير موقفه من شرط اللغة السويدية image

انتقادات لاذعة لوزير الهجرة بعد تغيير موقفه من شرط اللغة السويدية