ازدياد إصابات كورونا في السويد بشكل حاد خلال الأسابيع الأخيرة

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر عن أكتر
تسجيل الدخول

ازدياد إصابات كورونا في السويد بشكل حاد خلال الأسابيع الأخيرة

الكاتب

فريق التحرير أكتر أخبار السويد
أكتر - صحه

ازداد انتشار عدوى كورونا في السويد بشكل حاد خلال الأسابيع الأخيرة.

وقالت المسؤولة في هيئة الصحة العامة، سارة بيفورس، أن عدد المرضى الذين دخلوا إلى المستشفى بسبب إصابتهم بـ (كوفيد 19) أعلى من العدد الذي كان في فصول الصيف السابقة، ما يعني زيادة الضغط على موظفي الرعاية الصحية، بالتزامن مع فترة العطلات.

خلال الأسبوعين 29 و30، تم تسجيل حوالي 5200 إصابة بكورونا أسبوعياً، بينما تم تسجيل حوالي 1000 إصابة في الأسبوع 22.

ورغم ازدياد الإصابات مؤخراً، فلا يمكن مقارنتها بالأعداد المرتفعة التي شهدناها في أوقات الذروة خلال الجائحة.

فخلال الجائحة تم تسجيل 121 إصابة في يوم واحد، بينما كان أعلى عدد يومي للإصابات في شهر يوليو/ تموز لا يتجاوز 13 إصابة.

ووفقاً لصحيفة "داغنز نيهتر" فإن عدد إصابات كورونا يتناقص في الدنمارك والنرويج في الوقت الذي يزداد فيه في السويد.

تتوقع هيئة الصحة العامة أن نشهد ذروة في عدد الإصابات خلال الخريف، ولمواجهة انتشار العدوى اتخذت بعض المقاطعات إجراءات مثل فرض ارتداد الكمامة على موظفي الرعاية الصحية.

وأكدت هيئة الصحة العامة أن اللقاح يحمي من الإصابة بأعراض خطيرة على الرغم من أنه لا يساعد في الحد من انتشار العدوى. وقد بلغت نسبة الذين تلقوا ثلاث جرعات على الأقل من اللقاح في السويد 65.9% من إجمالي السكان الذين تزيد اعمارهم عن 18 عاماً.

 

المصدر

مقالات ذات صلة

ارتفاع إصابات كورونا عالمياً
 image

Contact Us

  •  VD: Kotada Yonus
  •  Chefredaktör:  Deema Ktaileh
  •  Tipsa: Press
  •  Annonsera hos Aktarr:  Annons avdelningen

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen.

Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande