أخبار السويد

اعتدى على 15 طفلاً في مدرسة سويدية لكن المحامي يحاول الآن تخفيض حكمه.. هل سينجح في ذلك؟

اعتدى على 15 طفلاً في مدرسة سويدية لكن المحامي يحاول الآن تخفيض حكمه.. هل سينجح في ذلك؟

 author image

أحمد علي

أخر تحديث

اعتدى على 15 طفلاً في مدرسة سويدية لكن المحامي يحاول الآن تخفيض حكمه.. هل سينجح في ذلك؟

Foto: gp

سيواجه مدرس في مدينة بوراس Borås البالغ من العمر 25 عاماً خطر السجن لمدة سبع سنوات لاعتدائه على 15 طفلاً في مدرسة.

ويُشتبه في ارتكاب المعلم أكثر من 20 حالة اعتداء جنسي، وثلاث حالات اغتصاب ضدّ أطفال، وحالتين من الاعتداء الجنسي على الأطفال، وجرائم خطيرة لاستغلال الأطفال في المواد الإباحية، وتصوير مسيء.

وجميع الحوادث ضدّ الطلاب في المدرسة في بوراس حيث يعمل الرجل البالغ من العمر 25 عاماً.

في ربيع عام 2021، تم فصل المدرس عن المدرسة عندما ظهرت شكوك حول إساءة المعاملة. ثم حُرم من حريته خلال صيف عام 2022. ومع ذلك، وفقًا لإدارة المدرسة الابتدائية في مدينة بوراس، كانت هناك علامات تحذير بشأن المعلم قبل عدة سنوات، وكان مدير المدرسة قد أجرى محادثة بالفعل مع المعلم في عام 2019. وتم إجراء ثلاث محادثات أخرى بين المعلم ومدير المدرسة.

وحول الأمر، قال هاين هيدين، القائم بأعمال رئيس إدارة المدرسة الابتدائية في بوراس لوكالة الأنباء السويدية TT إن المدرس سمح للأطفال بتصفح هاتفه المحمول بطريقة غير لائقة، وكان لديه أطفال في حضنه في مواقف غير مبررة.

وتلقى تعامل مدينة Borås انتقادات من الخبراء بأنهم كانوا صبورين للغاية مع المعلم المشتبه به.

في بداية أكتوبر من هذا العام، تم توجيه الاتهام للرجل للاشتباه في ارتكاب أكثر من 30 جريمة جنسية ضد 15 طفلاً قاصراً. 

وعند تقديم الادعاء، قال المدعي العام أندرياس لينارتسون ما يلي: «بدأ بعض الأطفال المدعين يدركون أنهم ليسوا وحدهم من تعرّضوا للاعتداء، بدأوا يتحدثون مع بعضهم البعض قليلاً وأدركوا أن هناك أيضاً آخرين تعرضوا لنفس الشيء تقريباً. ثم تجرأوا على اتخاذ الخطوة لإخبار عالم الكبار عنها. وعندما علم إدارة المدرسة بذلك، تم تقديم تقرير للشرطة على الفور».

الشيء البارز في حالة المعلم هو أنه هو نفسه سعى إلى علاج الاعتداء الجنسي على الأطفال أثناء عمله في المدرسة. ومن بين أمور أخرى، يجب أن يكون قد تلقى العلاج في مركز الطب الجنسي لمدة عام.

«بدأت الحالة ببطء شديد، وكانت غامضة للغاية، لكنني شعرت أنني بحاجة إلى الحصول على بعض المساعدة من أجل ذلك» هذاما قاله المعلم في استجوابه عن الوقت قبل أن يتصل بالرعاية.

وفي نفس الوقت تقريباً الذي تم فيه توجيه التهم إلى المعلم المشتبه به، تم إيقاف العديد من المعلمين الآخرين الذين يعملون داخل مدينة بوراس.

وعبر رسالة إلى الأوصياء، كتبت المسؤولون عن الامر في مدينة بوراس أن موظفاً في مدرسة ربما اقترب من الأطفال «بطريقة قريبة وغير مقبولة». وفي نفس اليوم، تم إيقاف المدرسين الإضافيين عن العمل وقدمت الإدارة محضراً للشرطة.

وستقوم إدارة المدرسة الابتدائية الآن بإحضار محقق خارجي يقوم بالتحقيق في مكان حدوث خرق.

هذا وبدأت محاكمة المعلم في 18 أكتوبر/ تشرين الأول واستمرت سبعة أيام على مدار أسبوعين، وخلال المحاكمة، قدم الرجل البالغ من العمر 25 عامًاً بعض التنازلات. واعترف بتهمة اغتصاب أطفال وعدد من الاعتداءات الجنسية. لكنه نفى كل ما يزيد عن 30 جريمة متهم بارتكابها. وعقدت المحاكمة خلف أبواب مغلقة إلى حد كبير.

وخلال اليوم الأخير من المحاكمة، طالب المدعي العام بالسجن سبع سنوات على الشاب البالغ من العمر 25 عاماً. ويعتقد محامي الدفاع عن الرجل، لارس ألموف، أن حكم المدعي العام مرتفع للغاية. وهو يعتقد أنه لا ينبغي الحكم على المعلم إلا بما اعترف به، وأنه ينبغي أن يُحكم عليه بسنتين وتسعة أشهر. وفي حال تمت إدانته بجميع التهم، يعتقد محامي الدفاع أنه يجب أن يُحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات وستة أشهر فقط.

ومن المتوقع أن يصدر الحكم النهائي في 16 نوفمبر/ تشرين الثاني.

Author Name

أحمد علي

كاتب ومحرّر سوري، مختص في الفيزياء، مهتم بالشؤون السياسية والثقافية، يعمل في المجال الإعلامي، وله العديد من مقالات الرأي في المواقع والصحف العربية.

تم النشر :
أخر تحديث :

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2022 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©