الأبناء هم الجناة في عُشر جرائم قتل النساء في السويد

أخبار السويدصحهاقتصادقانونرياضةدليل أكتر قضايا الهجرة واللجوء
تسجيل الدخول
أخبار السويد

الأبناء هم الجناة في عُشر جرائم قتل النساء في السويد

Ahmad Alkhudary

أظهر مسج أجراه راديو السويد أن واحدة من كل عشرة نساء، وقعن ضحايا العنف المميت في السويد بين أعوام 2016 و2020، قتلها ابنها البالغ.

ومن بين 102 جريمة قتل تعرضت لها النساء خلال هذه الأعوام، كان الأبناء هم الجناة في 11 جريمة.

وبحسب راديو السويد، من الشائع أن يعاني الجاني من مرض عقلي، ومن الشائع أيضاً أن تتعرض الأمهات للعنف من قبل أبنائهن دون أن يبلغن عن ذلك.

تقول كريستينا سيلفربيرن، من ملجأ ضحايا الجريمة في كريستيانستاد: "المعرضون لسوء المعاملة لا يدركون ذلك، بل يعتقدون أن ماحدث مجرد شيء عابر في يوم سيء، هذا ما يحدث مع من يتعرضون لأنواع أخرى من العنف لفترة طويلة".

وتجدر الإشارة إلى أنه في غالبية جرائم قتل النساء يكون الجاني هو الشريك أو الشريك السابق.

مقالات ذات صلة

حكومة السويد تدرس حرمان الرجال العنيفين من لقاء أبنائهم image

حكومة السويد تدرس حرمان الرجال العنيفين من لقاء أبنائهم