الاقتصاد السويدي يتعافى بشكل جيد

أخبار السويدصحهاقتصادقانونرياضةدليل أكتر قضايا الهجرة واللجوء
تسجيل الدخول
أخبار السويد

الاقتصاد السويدي يتعافى بشكل جيد

Ahmad Alkhudary

بيانات جيدة حول الاقتصاد السويدي

 

خاص منصة أكترـأخبار السويد

رغم الجائحة الفيروسية التي ضربت العالم منذ 2020، وما خلفته من أضرار اقتصادية، يمضي السويد نحو تعافيه بشكلٍ جيد جداً وبشكل أسرع مما ظنه أي أحد قبل عام، بالتوازي مع رفع القيود المتعلقة بالوباء والتخفيف من إجراءاته.

تقرير متفائل

أصدر معهد الأبحاث الاقتصادية السويدية Konjunkturinstitutet تقريره مؤخراً حول سير اقتصاد البلاد هذا العام، ويبدو متفائلاً بشكل كبير، وقد توقعت مديرة الاستطلاعات في المعهد وإحدى مؤلفي التقرير، بأن الاقتصاد السويدي سيعود إلى طبيعته في أواخر هذا العام أو بدايات عام 2021، وقالت: "لو نظرنا إلى العام السابق لرأينا أن انتشار فيروس كورونا قد تم بشكل أسوأ من المتوقع، إلا أن الاقتصاد قد تعافى بشكلٍ جيد، وجل ما يبدو عليه الأمر هو أنه توقف مؤقتاً".

الاقتصاد السويدي سيعود إلى طبيعته في أواخر هذا العام أو بدايات عام 2021
FOTO TT

مؤشرات إيجابية

وقد أوضح مؤشر "إحصاءات السويد/ Statistics Sweden" ضمن التقرير بأن الناتج المحلي الإجمالي قد ارتفع بنسبة 0.9%، وارتفعت نسبة التوظيف بنسبة 1.2 خلال الربع الثاني من العام الجاري.

وبالتوازي مع رفع القيود والإجراءات المتعلقة بالجائحة تعاود العائلات إلى ممارسة نشاطها الاقتصادي بشكل طبيعي تدريجياً وتصرف المال، وقت أشارت هيدين بأن "العديد من الناس يشعرن بأنهم أغنى الآن لما اختزنوه من مال".

وتسير البلاد نحو التعافي الاقتصادي بشكل أسرع مما كان متوقعاً، فبناء على الإحصاءات أيضاً ارتفع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 2.5% خلال شهر حزيران، وبدأت تعود الثقة بالصناعة.

إن هذا المؤشر الذي تقوم به المؤسسة لتقصي حالة ومزاج الاقتصاد ككل عبر مسح 2500 شركة شهرياً قد استمر بالارتفاع، وقد شهد شهر حزيران أعلى مستوى له منذ بدء القياس في شباط 2017.

تعاود العائلات إلى ممارسة نشاطها الاقتصادي بشكل طبيعي تدريجياً وتصرف المال

المال العام

واحدة من الأمور التي جرت هو تعزيز المال العام مع الانتعاش الجاري، بوجود فائض في الميزانية يبلغ نحو 40 مليار كرون موجودون بالخزينة العامة، أو وفق ما سماه المعد بـ "الإجراءات غير الممولة"، وهي الأموال التي يمكن إنفاقها على الإصلاحات المستقبلية دون الحاجة إلى زيادة الضرائب لتمويلها.

متغير دلتا

رغم كل هذه البيانات والمؤشرات إلا أن القلق لا يزال حاضراً، ويعزا ذلك بشكل أساسي إلى متغير دلتا وانتشاره، فمن الممكن أن يجري تشديد القيود مجدداً للحد من انتشاره خلال فصل الخريف بحال ارتفع عدد الإصابات، مما سيؤثر مجدداً على نمو الاقتصاد.

ولكن قالت هيدين: "يبدو أن الشركات قد حافظت وبشكل مستمر على إنتاجها رغم الجائحة، وقد تعلمنا جميعاً العمل من المنزل"، مشيرة إلى أن هذا الأمر يختلف من عمل إلى آخر، وأن قطاع الخدمات شكل خاص قد تضرر كثيراً إلا أنه بات بحال فضل وعاودت مؤسساته للتوظيف مجدداً.

رغم كل هذه البيانات والمؤشرات إلا أن القلق لا يزال حاضراً، ويعزا ذلك بشكل أساسي إلى متغير دلتا وانتشاره،

التوظيف

توقع التقرير بأن معدل التوظيف سينخفض خلال العام القادم بينما سيرتفع معدل الناتج المحلي الإجمالي بشكل بطيء، إلا أن عدد الناس العاملة سيزيد بالعموم، حيث أن العديد من قطاعات الأعمال تبحث بالفعل عن موظفين خبراء من جديد، وأكدت هيدين: "الأمور تبدو جيدة" ولكن "نحتاج إلى السيطرة على فيروس كورونا".

وقد صدر هذا التقرير بنفس اليوم من صدور تقرير آخره قد نشرته مؤسسة التوظيف السويدية وجاء فيه أن معدل البطالة قد انخفض خلال شهر تموز، إلا أن عدد الناس العاطلين عن العمل على المدى البعيد قد ازداد، بوجود نحو 190 ألف شخص عاطل في السويد لمدة أكثر من سنة.

مقالات ذات صلة

ما الذي سيجري في الاقتصاد السويدي خلال النصف الثاني من هذا العام؟ image

ما الذي سيجري في الاقتصاد السويدي خلال النصف الثاني من هذا العام؟