البورصة السويدية تتصدّر أوروبا وتخيف بعض المستثمرين

أخبار السويدصحهاقتصادقانونرياضةدليل أكتر قضايا الهجرة واللجوء
تسجيل الدخول
أخبار السويد

البورصة السويدية تتصدّر أوروبا وتخيف بعض المستثمرين

Ahmad Alkhudary

 لم تعد السويد واحدة من أفضل أسواق الأسهم أداءً في أوروبا في عام 2021 فحسب ، بل هي أيضًا الدولة التي تقدم للمستثمرين أكثر الخيارات عندما يتعلق الأمر في سوق الأسهم.

 وفقًا للبيانات التي جمعتها منصة بلومبرج فأن السويد والتي يبلغ عدد سكانها حوالي 10.2 مليون نسمة  لديها الآن ما يقرب من 1000 شركة مدرجة بالبورصة. وهي أكبر نسبة ضمن الاتحاد الأوروبي، متفوقة بذلك على دول أكبر مثل ألمانيا وفرنسا.مع شركات صغيرة بغالبيتها – حيث أنّ القيمة السوقية لـ 80% منها أدنى من مليار دولار –

مع ذهاب الشركات إلى عروض عامة أولية (IPO) للاكتتاب في أسهمها، ومنها الشهيرة مثل تطبيق معرفة هوية المتصل Truecaller وشركة الاستثمارات Storskogen، بدأ المستثمرون بالتساؤل فيما إن كانت البورصة السويدية تشهد نمو فقاعة. تتجه السويد اليوم إلى العام الأكثر ازدحاماً بالنسبة لطرح العروض العامة الأولية منذ أكثر من عقدين.

FotoFredrik Sandberg/TT
البورصة السويدية تتصدّر أوروبا وتخيف بعض المستثمرين

وقال يوناس ستروم، المدير التنفيذي لبنك استثمار ABG Sundal Collier المتوطن في ستوكهولم، على أنّ السوق النابض بالحياة بالنسبة للشركات الصغيرة يعكس مدى ازدهار الشركات الناشئة في الدول الإسكندنافية، وأنّ ذلك يعود بجزء منه إلى التشريعات الأقلّ تعقيداً، والقاعدة الاستثمارية العميقة.

وأضاف ستروم: «لدى السويد نظام فريد للاستثمار. يمكنك هنا أن ترى مستثمرين محترفين أصغر ليسوا بحاجة لجني 100 مليار يورو ليكونوا سعداء، فهم سعداء بالـ50 مليون يورو».

ليست السويد واحدة من أفضل أسواق البورصة أداءً في أوروبا وحسب، بل يمكن للمستثمرين  في السويد الحصول على خيارات أكبر فيما يتعلق بانتقاء الأسهم.

يبدو أنّ هذا سيجذب المصارف الدولية التي تريد التربّح من السوق المحلية السويدية، ما سيؤدي لكسر هيمنة مصرفي كارنيغي وABG. صرّح بنك BNP Paribas بفرعه الإسكندنافي في أيار الماضي بأنّه سيزيد من عدد موظفيه في المنطقة، بينما يخطط مصرف جي.بي.مورغان لنقل فريق خدماته المصرفية الاستثمارية في البلدان الإسكندنافية من لندن إلى ستوكهولم. 

بعض الشركات السويدية تتطلّع للتوسّع في الخارج، مثل شركة بثّ الموسيقى Spotify، حيث تمّ إدراجها في أسواق البورصة في الولايات المتحدة، فلدى السويد الكثير من روّاد الأعمال المستعدين للمخاطرة ووضع رهاناتهم على إنجاح طرق جديدة للقيام بالأشياء. لكنّ الكثير من الشركات السويدية ترغب بالبقاء في الوطن. حتّى الآن في 2021، تمّ طرح أسهم 83 شركة للاكتتاب العام، وجمعت 6.4 مليار دولار.

يثير هذا الأمر قلق بعض المستثمرين، حيث أورد مؤشر OMX Stockholm 30 للأسهم ارتفاعاً بنسبة 25%، وأشار مقياس السوق الأوسع إلى ارتفاع بنسبة 28%. يشير بعض الرؤساء التنفيذيين لشركات الاستثمار إلى أنّ هذا الارتفاع قد يكون مبالغاً به بشكل مفرط.

ومن المثير ما قاله خواكيم بورنولد، المستشار لدى Soderberg & Partners «أسواق البورصة للشركات الصغيرة والمتوسطة من حيث النمو، ينفذ منها الوقود اليوم بعد عام هيستيري».

يثير النشاط القوي، والارتفاع في أسعار الأسهم، قلقاً من أنّ السوق يرتفع بشكل متسارع، ممّا قد يتسبب بمرحلة ما بانهيار مخيف. حتّى قبل الارتفاع الحاصل هذا العام، أظهر مؤشر القيمة السوقية كنسبة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي، بأنّ السويد كانت أغلى بكثير من الأسواق الأخرى في إسكندنافيا والولايات المتحدة.

المصدر

مقالات ذات صلة

10 شركات من ستوكهولم عليك الاطلاع عليها image

10 شركات من ستوكهولم عليك الاطلاع عليها