التدخين داخل المنازل يكلف شركات السكن ملايين الكرونات

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر عن أكتر
تسجيل الدخول

التدخين داخل المنازل يكلف شركات السكن ملايين الكرونات

الكاتب

فريق التحرير أكتر أخبار السويد
أكتر - أخبار السويد

كشف تقرير لصحفة Hem & Hyra أن شركات السكن في جنوب السويد تنفق ملايين الكرونات سنوياً لمعالجة آثار النيكوتين في الشقق المتضررة من التدخين.

لا  يحظر قانون السكن في السويد التدخين داخل المنازل، لكنه قد يُعتبر إزعاجاً للجيران إذا اشتكى أحدٌ من ذلك، وإذا كانت الشقة متضررة من التدخين بعد خروج المستأجر منها وتتطلب معالجة، فإن المستأجر هو من يتحمل التكلفة المادية، لكن في الكثير من الحالات لا تكتشف شركات السكن الضرر إلّا بعد وفاة المستأجر.

ذكرت الصحيفة أن أحد المستأجرين في مالمو، ويدعى بيتر دالبيري، ويبلغ من العمر 58 عاماً، كان يدخن في شقته المكونة من غرفتين والتابعة لشركة السكن MKB، علبتي سجائر يومياً، وعندما انتهى عقده اضطرت الشركة إلى معالجة الشقة من آثار التدخين، وحصل على فاتورة بمبلغ 415 ألف كرون.

يؤدي التدخين إلى تكون طبقة صفراء من القطران تغطي كل شيئ تقريباً في الشقة، وتضطر شركة السكن إلى معالجة ورق الجدران، أو تنظيف الجدران وطلائها، وغير ذلك.

ولتفادي هذه المشاكل، بدأت بعض شركات السكن في جميع أنحاء السويد، بإضافة بند على عقود السكن، ينص على أن التدخين داخل الشقة ممنوع، وخاصة في الشقق المبنية حديثاً.

 

المصدر

مقالات ذات صلة

كيفية تفقد ومعاينة شقة للإيجار بشكل جيد في السويد image

Contact Us

  •  VD: Kotada Yonus
  •  Chefredaktör:  Deema Ktaileh
  •  Tipsa: Press
  •  Annonsera hos Aktarr:  Annons avdelningen

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen.

Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande