منوعات

"التعفن في السرير" تحدٍ جديد ينتشر على تيك توك والخبراء يحذرون!

"التعفن في السرير" تحدٍ جديد ينتشر على تيك توك والخبراء يحذرون!
 image

لجين الحفار

أخر تحديث

Aa

"التعفن في السرير" تحدٍ جديد ينتشر على تيك توك والخبراء يحذرون!

"التعفن في السرير" تحدٍ جديد ينتشر على تيك توك والخبراء يحذرون!

انتشرت في الفترة الماضية ظاهرة غريبة تعرف بـ"التعفن في السرير" وأصبحت حديث الساعة وترند متصاعد على منصة "تيك توك". وفي هذا التحدي، يقوم العديد من الأشخاص بقضاء يوم كامل في السرير، معزولين عن صخب الحياة ومشغولين بمشاهدة التلفاز.

وما يثير الاهتمام هو انتشار هذه الظاهرة على مواقع التواصل الاجتماعي وجذبها المزيد من الأشخاص الباحثين عن "تعفن السرير". لقد وصل الأمر إلى حد أن البعض يقضون أياماً عديدة متتالية في السرير، وهو ما دفع الخبراء إلى إطلاق تحذيرات من هذه الظاهرة المقلقة.

وتحدثت الدكتورة جيسيكا غولد، أستاذة الطب النفسي والمساعدة في كلية الطب بجامعة واشنطن University of Washington في سانت لويس، عن هذا الموضوع. ووفقاً لتقرير من "سي إن إن"، أشارت إلى أنه بعد انتهاء جدول أعمالها المزدحم في نهاية الأسبوع، تعود إلى منزلها مرهقةً وتستسلم لما يُعرف بـ"التعفن في السرير"، وهو مصطلح يتداول بكثرة على "تيك توك" لوصف حالة التثاقل التي تستدعي راحة طويلة في السرير.

ويشير مصطلح "التعفن في السرير" إلى البقاء في السرير طوال اليوم، وإلى الاستسلام للرغبة الجامحة في البقاء في السرير التي نشعر بها أحياناً عند الاستيقاظ في الصباح. 

ويقوم مستخدمو "تيك توك" بنشر مقاطع فيديو لأنفسهم مدفونين تحت طبقات من البطانيات، وعادةً ما يكون لديهم هاتفٌ محمول أو وجبة خفيفة بجوارهم.

ومع ذلك، تحذر الدكتورة غولد من أن الخمول في السرير لمدة تزيد عن يومين أمرٌ مقلق ويمكن أن يشير إلى وجود مشاكل عقلية مختلفة.

وتنصح غولد الأشخاص الذين لا يرغبون في مغادرة المنزل بتجربة أنشطة أخرى مثل قراءة كتاب أو مجلة بدلاً من مشاهدة التلفزيون. كما أشارت إلى أنه قد يكون من المفيد التحدث إلى معالج، حيث يمكن للعلاج أن يساعد في اكتساب مهارات تأقلم جديدة وفهم الأسباب المحتملة وراء الرغبة القوية في البقاء في السرير.

في سياق مماثل، قالت الدكتورة كيلي غلازر بارون، الأستاذة المساعدة في طب الأسرة والطب الوقائي في جامعة يوتا في سولت ليك سيتي: "تعفن الفراش هو بالضبط العكس من ما ينبغي على الناس القيام به". وأضافت أنه يجب استخدام السرير للنوم فقط، وأنه ليس للاستخدام في أنشطة مثل مشاهدة التلفزيون أو العمل أو تناول الطعام.

وتابعت بالقول: "إذا كنت ترغب في الاسترخاء في مكان مريح، فمن الأفضل اختيار الجلوس على أريكة أو كرسي مريح".

اقرأ ايضا

أخبار ذات صلة
المزيد من أخبار - منوعات

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©