أخبار السويد

الحكومة السويدية تكشف عن الجهات المتورطة في حملات التضليل ضد السويد

الحكومة السويدية تكشف عن الجهات المتورطة في حملات التضليل ضد السويد
 image

سيبسة الحاج يوسف

أخر تحديث

Aa

 حملات التضليل ضد السويد

Foto: Mikaela Landeström/TT

كشفت الحكومة السويدية عن تعرض البلاد لحملات إعلامية مضللة تقف خلفها عدة جهات خارجية، وعلى رأسها روسيا وإيران، لهذا أعلنت عن قرارها بزيادة تمويل "هيئة الدفاع النفسي" وتوسيع مهامها، في محاولة للتصدي لهذه الحملات.

وأكد كارل-أوسكار بوهلين، وزير الدفاع المدني السويدي، في المؤتمر الصحفي الذي عُقد الثلاثاء 29 أغسطس (آب)، أن الجهات التي سبق أن نشرت معلومات مضللة بشأن الخدمات الاجتماعية هي نفسها التي تنشر معلومات مضللة بخصوص حرق المصحف.

وأوضح بوهلين أن إيران أصبحت أحد الجهات التي تسعى للتأثير على صورة السويد، مضيفاً: "لدينا أدلة تشير إلى ارتباط إيران بحملات إعلامية موجهة ضد السويد".

توضيحات جديدة ودعم مالي قادم

وأشار بوهلين إلى أن الأحداث المتعلقة بحرق المصحف غالباً ما تُنفذ من قبل أشخاص ليست لديهم علاقة وثيقة بالسويد، وأن هذه الأحداث تُقدم بصورة مضللة على المستوى الدولي، منوهاً إلى أن الحكومة والشرطة لا تتخذ موقفاً تجاه التعبيرات السياسية أو أحداث حرق المصحف.

يُذكر أن الحكومة أعلنت عن تقديم دعم مالي إضافي بقيمة 8 ملايين كرونة سنوياً خلال الفترة ما بين 2024-2026 لهيئة الدفاع النفسي (MPF) التي سبق وأن واجهت حملات التأثير الموجهة ضد الخدمات الاجتماعية. والآن توسعت مهامها لتشمل مواجهة حملات التضليل الإعلامي التي تستهدف السويد، خصوصاً بعد الأحداث المتعلقة بحرق المصحف.

أخبار ذات صلة
المزيد من أخبار - أخبار السويد

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©