الحكومة: تشديد القبضة على المفرج عنهم إفراجاً مشروطاً

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر
Om Aktarr
تسجيل الدخول

الحكومة: تشديد القبضة على المفرج عنهم إفراجاً مشروطاً

الكاتب

Ahmad Alkhudary
أكتر - أخبار السويد

اقترحت الحكومة إعطاء مصلحة السجون والمراقبة السويدية صلاحية التعامل بشكل مباشر مع المساجين المفرج عنهم إفراجاًً مشروطاً ممن لا يلتزمون بالتعليمات أو يسيئون التصرف.

وقال وزير الهجرة والعدل، مورغان يوهانسون: "يوجد فجوة في التشريعات المعمول بها حالياً".

يتوجب على العديد من الأشخاص المفرج عنهم إفرجاً مشروطاً، الالتزام ببعض الشروط والتعليمات، مثل التواصل المنتظم مع مشرفين، أو الخضوع لعلاج، أو عدم التواجد في أماكن معينة، أو وضع سوار المراقبة الالكترونية في القدم.

في مشروع القانون، الذي سيتم إرساله قريباً للتشاور، يُقترح أن تكون مصلحة السجون والمراقبة السويدية قادرة بنفسها على اتخاذ قرار بحق الشخص الذي لا يلتزم بهذه التعليمات.

بينما يتم اتخاذ مثل هذه القرارات اليوم من قبل مجلس إشرافي بناءً على طلب من مصلحة السجون والمراقبة السويدية. 

ووفقًا لوزير العدل، قد يستغرق الأمر عدة أيام قبل أن تعتقل الشرطة الشخص الذي خالف التعليمات نتيجة الطريقة المعمول بها حالياً.

وذكر يوهانسون، حالة رجل ملقب بـ"gryningspyromanen" تم الإفراج عنه في مقاطعة سكونه شرط عدم مغادرة المنزل ليلاً، لكن الرجل رفض وضع سوار المراقبة الالكترونية، فاضطرت إدارة السجون والمراقبة أولاً إلى الذهاب إلى مجلس الإشراف لاتخاذ قرار ثم مطالبة الشرطة باحتجاز الرجل.

تهدف وزارة العدل إلى أن يدخل التغيير في القانون حيز التنفيذ في 1 مارس/ آذار عام 2022.

المصدر

مقالات ذات صلة

الحكومة تريد تشديد عقوبات المراهقين image

الحكومة تريد تشديد عقوبات المراهقين


AKTARR

  • VD: Kotada Yonua
  • Chefredaktör: Deema Ktaileh
  • Tipsa: Press
  • Annonsera hos Aktarr: Annons avdelningen

Om Aktarr

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen. Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande