أخبار السويد

الحكومة تعد بتغييرات شاملة لمواجهة إهمال صحة الأطفال في دور الرعاية

الحكومة تعد بتغييرات شاملة لمواجهة إهمال صحة الأطفال في دور الرعاية image

دعاء حسيّان

أخر تحديث

Aa

الحكومة السويدية

Foto: Samuel Steén/TT - وزيرة الخدمات الاجتماعية السويدية

أظهرت استطلاعات جديدة، أعدها مجلس الصحة والرعاية الاجتماعية، أن ثلث الأطفال والشباب فقط، ممن يعيشون في منازل ومراكز الرعاية الحكومية، يخضعون للفحص الطبي والنفسي، وفيما يتعلق بصحة الأسنان فالوضع أسوأ، حيث يحصل 15 بالمئة منهم على الرعاية اللازمة 

 في هذا الصدد، أعربت وزيرة الخدمات الاجتماعية، كاميلا والترسون غرونفال، عن استيائها. 

مؤكدةً أن "المسح يؤكد وضعا قاتما كان معروفا بالفعل" مضيفةً  أن الوضع الحالي يجعلها حزينة وغاضبة وقلقة لأن "الأطفال والشباب الذين هم في رعاية المجتمع لا يتلقون الرعاية الصحية والطبية التي يستحقونها والتي يتحمل المجتمع مسؤولية ضمانها".

وأشارت الوزيرة إلى أن الحكومة تسعى لاستبدال الأنظمة في مراكز الرعاية الخاصة بنظام جديد تماماً، إلى جانب تشديد الرقابة على مراكز الرعاية الخاصة عبر إجراءات مثل فحوصات البول والزيارات المحدودة، فضلاً عن تعزيز الاستثمار في الصحة النفسية. كما اعتبرت الحكومة الاستطلاعات الجديدة مؤشراً على ضرورة إطلاق نهج شامل لتحسين الرعاية الصحية في هذا الصدد. 

وفي وقت سابق أعلنت وزيرة الخدمات الاجتماعية عن عزم الحكومة السويدية إلغاء دور رعاية الشباب (Sis) وتقديم نموذج جديد للرعاية الحكومية للأطفال والمراهقين في السويد، مشيرةً إلى أن الوقت قد حان لإغلاق فصل وبدء فصل جديد في الرعاية الحكومية للأطفال والمراهقين في البلاد، منوّهةً إلى أن هذه الخطوة تأتي استجابة للانتقادات طويلة الأمد لنظام Sis، بما في ذلك حالات الهروب والعنف والاعتداءات الجنسية والثغرات الأمنية.

كما تناولت الوزيرة مسألة الإخفاق في التعامل مع الشباب الجانحين والمشاكل التي نجمت عن ذلك، مشيرةً إلى أن الخطط المستقبلية تتضمن إعادة تسمية Sis واقتراح "منظمة ونشاط جديدين بالكامل". 

وجاء هذا بعد أن شهدت دور رعاية الشباب (Sis) حوادث عنف وتهديدات متزايدة خلال الآونة الأخيرة، حيث تم تسجيل عشرات حالات هروب ومحاولات هروب خلال الأعوام الفائتة، ما دفع لإعلان حالة طوارئ للحدّ من المخاطر في شهر أيّار/مايو 2023. ورغم ذلك، تم تسجيل 70 حالة ما بين شهري أيّار/مايو وتشرين الثاني/نوفمبر من العام 2023.

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©