أخبار السويد

السادس من يونيو.. الرحلة التاريخية لـيوم العلم السويدي

السادس من يونيو.. الرحلة التاريخية لـيوم العلم السويدي

 image

نفن الحاج يوسف

أخر تحديث

Aa

السادس من يونيو.. الرحلة التاريخية لـيوم العلم السويدي

foto: tt

في ظل الاحتفالات الوطنية المستمرة للسادس من يونيو/حزيران، يعود الأمر بنا إلى الأيام التي بدأت فيها هذه الاحتفالات في السويد. قبل أكثر من مئة عام، في عام 1915، دُعي أهالي مالمو للمرة الأولى لرفع الأعلام في يوم "غوستاف"، و"اليوم الوطني"، و"يوم الرماة".

وفي العام التالي، عام 1916، تم الاحتفال الرسمي الأول بيوم العلم السويدي في مدينة ستوكهولم السويدية، وذلك في سياق الحرب العالمية الأولى التي كانت تجتاح أوروبا. وكانت هذه الخطوة جزءاً من الاحتفالات الوطنية الأخرى التي تزامنت مع السادس من يونيو، والتي تضمنت الاحتفال بالأحداث الهامة في تاريخ السويد. 

  • وفي السادس من يونيو عام 1522، دخلت أول أسطول سويدي إلى خليج برافيكن Bråviken،
  • وتم انتخاب غوستاف فاسا ملكاً في اليوم ذاته من العام التالي 1923،
  • كما تم تصديق الدستور السويدي في السادس من يونيو، عام 1809، رغم أن المزارعين قبلوا النظام الحكومي بشكل رسمي فقط في السابع والعشرين من يونيو/حزيران،
  • للأسباب نفسها المذكورة أعلاه، في عام 1893 أقيم حفل الربيع والعلم في سكانسن في 6 يونيو/حزيران.

احتفلت مالمو بيوم العلم السويدي الأول رسمياً في 6 يونيو/حزيران 1916، عن طريق تجمع فوج المدفعية للجيش السويدي Wendes Artillery Regiment في ساحة ستورتورجيت Stortorget، وأقيمت الصلاة الصباحية في المدرسة اللاتينية، حيث ألقيت كلمات حول العلم السويدي والوطن. وخلال السنوات اللاحقة، نمت شعبية الاحتفالات، حيث شهدت المدينة زيادة في الفعاليات والمشاركة العامة.

تحتفي النزعة القومية كفلسفة عالمية بالأمة، والثقافة، والتاريخ، وتحمي الدولة القومية ومصالحها. ويمكن تتبع نشأتها إلى عصر التنوير، الثورة الفرنسية، وحروب نابليون. حيث نمت النزعة القومية بقوة من خلال الليبرالية في القرن التاسع عشر، وخاصة خلال أوقات الحروب. لذا، لم يكن من الصدفة أن يوم العلم السويدي قد تأسس خلال الحرب العالمية الأولى، وأنه أصبح وظيفة توحيدية قبل وأثناء الحرب العالمية الثانية حتى وإن كانت وظيفته تزداد غير سياسية.

ومع ذلك، خلال سنوات الثورة في نهاية الستينات وبداية السبعينات، كان احتفال العلم غالباً ما يتعرض لأشكال مختلفة من التخريب، كما حدث في عام 1968. خلال هذا الوقت، شهد العالم اضطرابات عنيفة، بما في ذلك مواجهات بين الطلاب والشرطة في باريس وبولندا والولايات المتحدة وألمانيا. وفي مالمو، تسلل بعض الأشخاص الى استاد المدينة قبل السادس من يونيو لكتابة شعارات معادية للحكومة على الجدران. لكن الأميرة كريستينا، الضيفة المكرمة في الاحتفال، لم تشهد هذه الأعمال الخسيسة. حيث تم استدعاء فريق من الرسامين في صباح اليوم لتغطية الرسائل قبل بدء الاحتفالات في المساء.

لم يتم الاعتراف بالسادس من يونيو كاليوم الوطني الرسمي في السويد حتى عام 1983، ومنذ عام 2005، أصبح هذا اليوم عطلة رسمية. واليوم، يُعتبر السادس من يونيو يوماً وطنياً يحتفل به السويديون بكل فخر، حيث يمثل تذكيراً بالأحداث التاريخية الهامة التي أثرت في تطور البلاد ويظل اليوم فرصة للاحتفاء بالتراث والثقافة السويدية.

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©