السفير السويدي في أفغانستان: شعرتُ أننا قمنا بخيانة الموظفين المحليين

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر عن أكتر
تسجيل الدخول

السفير السويدي في أفغانستان: شعرتُ أننا قمنا بخيانة الموظفين المحليين

الكاتب

فريق التحرير أكتر أخبار السويد
أكتر - سياسة

أعرب سفير السويد في أفغانستان،  توركيل ستيرنلوف Torkel Stiernlöf، عن شعوره بأن السويد خيّبت آمال الموظفين المحليين في السفارة السويدية الذين لم تقم بإجلائهم عن البلاد كما كان يريد.

وعند وصول طالبان إلى كابول في 15 أغسطس/ آب 2021، دعا ستيرنلوف إلى اجتماع في حديقة السفارة، وأبلغ الموظفين الأفغان رسالة طال انتظارها، وهي أنه لدى السويد خطة لإجلائهم من أفغانستان. وقدّر السفير في حينه أن أمامه أسبوع على الأقل للاستعداد للإخلاء، وقبل اختتام الاجتماع، شجع الموظفين المحليين على استلام وثائقهم الشخصية وجوازات السفر.

وفي حديثٍ مع صحيفة Dagens Nyheter السويدية اليومية، أكد ستيرنلوف: "قلتُ للموظفين إنني لن أتركهم قبل أن يخرجوا من البلاد". لكن بعد ساعتين، تلقّى ستيرنلوف رسالة من وزارة الخارجية تقضي بإلغاء الخطة: "طالبان تقف خارج القصر الرئاسي. يجب على المبعوثين السويديين مغادرة أفغانستان الآن"، ودون زملائهم الأفغان.

وتابع ستيرنلوف: "شعرتُ ببعض الخيانة فيما يتعلق بموظفيي المحليين… لقد شاهدنا الموظفون المحليون نغادر السفارة. أنا مقتنع بأنهم شعروا بقدر كبير من خيبة الأمل والغضب".

يُذكر أن السويد أجلت حوالي 2000 شخص من أفغانستان في عملية استمرت من أغسطس/آب وحتى ديسمبر/ كانون الثاني 2021.

الأشخاص الذين أجلتهم السويد من أفغانستان خلال هذه الفترة هم المواطنون السويديون والأشخاص الذين لديهم تصريح إقامة في السويد. بالإضافة إلى 1500 شخص من لاجئيي الحصص (الكوتا)، وموظفين في السفارة وموظفين سابقين في قوات الدفاع السويدية وصحفيين وناشطين حقوقيين. 

لكن ما يزال حوالي 50 شخصاً عالقين في أفغانستان لم تتمكن السويد من ترحيلهم، وقد يكون ذلك إما بسبب عدم وصول وزارة الخارجية السويدية إليهم، أو أنهم لم يتمكنوا من الوصول إلى المطار أو بسبب وجود نقص في المعلومات.

المصدر

مقالات ذات صلة

الفتاة الأفغانية ذات الوشاح والعيون المميزة… تصل بسلام إلى إيطاليا image

Contact Us

  •  VD: Kotada Yonus
  •  Chefredaktör:  Deema Ktaileh
  •  Tipsa: Press
  •  Annonsera hos Aktarr:  Annons avdelningen

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen.

Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande