منوعات

نزع السكين من يد المجرم وأنقذ حياة الضحيّة…عبد الرؤوف القضايني بطل مدينة نورشوبينغ

نزع السكين من يد المجرم وأنقذ حياة الضحيّة…عبد الرؤوف القضايني بطل مدينة نورشوبينغ image

دعاء حسيّان

أخر تحديث

Aa

نزع السكين من يد المجرم وأنقذ حياة الضحيّة…عبد الرؤوف القضايني بطل مدينة نورشوبينغ

Foto: Privat

قرر عبد الرؤوف القضايني، والمعروف بـ رافي، أن يتناول الغداء برفقة إيلين سانديل يوم الأحد الماضي، حوالي الساعة 3:30 مساءً في متجر Ingelsta للتسوق في مدينة نورشوبينغ Norrköping، حيث قام رافي وإلين بدفع ثمن الطعام لأمين الصندوق في قاعة الطعام، وتوجّها إلى قسم السوشي في البوفيه. وعندها سمعوا أصواتاً عالية صادرة من مطبخ المطعم بَدت وكأن شخصان يتجادلان، وسارعت امرأة تعمل في المطعم بالدخول إلى المطبخ، وسرعان ما بدأت بالصراخ بصوت عالٍ.

أدرك رافي حينها أن شيئاً خطيراً قد حدث وقرر أن يدخل المطبخ ليستقصي عن الأمر بنفسه. ووصف عبد الرؤوف الحادثة قائلاً: "عندما دخلتُ المطبخ، كان هناك رجلان أحدهما ينزف بغزارة من رقبته، والآخر يحمل سكيناً فضيةً طولها 30 سم، وكانت الدماء في كل مكان".

كان ينزف بشدة

سارع رافي لنزع السكين من الرجل، ومشى نحوه مسافة خمسة أمتار، وأمسك بمعصمه ورمى بالسكين على المنضدة. وقام بعدها بإبعاده عن المطبخ مسافة بضعة أمتار خشية أن يصل إلى إحدى السكاكين الأخرى الموجودة فيه. وعندما أدرك الرجل صعوبة الإفلات من قبضة رافي، توقف عن المقاومة ومحاولة الهروب. وعندها، طلب رافي من إيلين استدعاء الشرطة، إلا أنه كان قلقاً طوال الوقت على الرجل المضرّج بالدماء في المطبخ والذي كان ينزف بشدة.

احتجازٌ لمدة ربع ساعة

قام رافي باحتجاز الرجل مدة ربع ساعة قبل أن يصل عناصر الشرطة، الذين قُدِّر عددهم بـ 15 عنصراً لإلقاء القبض على الرجل الذي كان يحمل السكين. كما حضرت سيارة إسعاف إلى مكان الحادث للاعتناء بالرجل المُصاب. وعلّق رافي على الحادثة قائلاً: "لقد كان من واجبي التدخل، فقد كان هناك رجل مُصاب وتوجّب عليّ حمايته". وأضاف أنه بحالة جيدة، ولكنّ مشهد الدماء والسكين غالباً ما يُراوده، مؤكداً أنه سيتخطى الحادثة مع مرور الوقت.

FOTO : Ulf Wigh

مُداخلة حكيمة

تم توجيه تهمة القتل للرجل الذي يحمل يحمل السكين ، إلا أن تصنيف الاتهام تغيّر مساء الأربعاء ، حيث تم توجيه تهمة حمله. ، وقد رفضت تحديد نوع العلاقة بينهما ، رجل مضيفةً. وعن تدخّل رافي في هذه المواقف.

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©