أخبار السويد

السلطات الألمانية تعتقل شخصين بتهمة التخطيط لهجوم على البرلمان السويدي

Aa

البرلمان السويدي

Foto: Fredrik Sandberg/TT - البرلمان السويدي

في حادثة جديدة تنذر بتصاعد حدة التهديدات الأمنية التي تواجهها السويد، أعلنت السلطات الألمانية القبض على شخصين في مدينة غيرا التابعة لولاية تورنغن شرقي ألمانيا، يوم الثلاثاء 19/ مارس/  آذار 2024  وذلك بتهمة التخطيط لهجوم إرهابي يستهدف البرلمان السويدي، وفقاً لبيان صادر عن المدعي العام الألماني. 

هوية المتهمين 

كشفت التحقيقات الأمنية معلومات عن هوية المشتبه بهما تفيد بأنهما من أفغانستان، وينتميان إلى تنظيم إسلامي متطرف، فرع "خرسان " المعروف أيضا باسم ISPK، وقد نفذ التنظيم في السنوات الأخيرة عدداً في الهجمات في أفغانستان، أبرزها تفجيرات مطار كابول في آب 2021 ، وذلك في إطار محاربته لتولي طالبان السلطة، لكن النقلة المفاجئة بتحركات هذا التنظيم للتخطيط لهجمات داخل السويد، حيث أفاد المدعي العام الألماني بأن المتهمين جمعوا الأموال لجماعتهم المتطرفة، وقد سعوا بشكل فعلي للحصول على الأسلحة لتنفيذ هجمات في ستوكهولم ضد البرلمان ، وقتل ضباط من الشرطة السويدية، ويشتبه بتلقيهما تكليف من تنظيمهم المتطرف العام الماضي لتنفيذ هذه الهجمات رداً على حرق القرآن في السويد. 

تعليق الحكومة السويدية 

على الصعيد الرسمي علق رئيس الوزراء أولف كريسترسون  على أنباء الاعتقال خلال زيارته إلى سوندسفال يوم الثلاثاء، واصفاً المعلومات الواردة بالخطيرة للغاية، مؤكداً أن السويد تلقت عدداً كبيراً من التهديدات ومن الجيد أن السلطات في السويد والخارج تكتشف هذه المحاولات في الوقت المناسب. 

وفي السياق ذاته أكد وزير العدل بونار سترومر بأن حادثة الاعتقال " تظهر أهمية مواصلة العمل بطريقة منظمة ومستمرة لمكافحة الإرهاب والتطرف العنيف "

Foto: Fredrik Sandberg/TT

 

ما مدى التهديد الذي يواجه السويد ؟ 

الإجراءات لمواجهة التهديدات الأمنية بدأت تظهر بشكل عملي منذ العام الماضي، حيث رفع جهاز الأمن السويدي مستوى التهديد الإرهابي في البلاد من المستوى 3 إلى الرابع.

وأكد تصريح صادر عن جهاز الأمن لتلفزيون السويد أن السبب الرئيسي هو تهديد الإسلاميين المتطرفين الذين باتوا يعتبرون السويد هدفا ذا أولوية، إثر حوادث حرق القرآن المتكررة. 

المعلومات التي تفيد بأن الصلات الإرهابية للرجال المعتقلين تأتي من المدعي العام الألماني ، الذي يصف ، من بين أمور أخرى ، كيف يزعم أنهم جمعوا الأموال لداعش خراسان. وغالبا ما توصف الجماعة، المعروفة أيضا باسم ISPK أو داعش في محافظة خراسان، بأنها الفرع الأفغاني لحركة داعش الإرهابية.منذ عودة طالبان إلى السلطة في البلاد في عام 2021، نفذت الجماعة سلسلة من الهجمات التي تهدف إلى ضرب النظام. ومن بين أبرز هذه التفجيرات التفجيرات في مطار كابول في أغسطس 2021، والتي قتل فيها مئات الأفغان وكذلك العديد من الجنود الأمريكيينويرتبط المشتبه بهم بتنظيم الدولة الإسلامية. وفي العام الماضي، ورد أنه تم تشجيع الرجال على تنفيذ الهجوم نتيجة لحرق القرآن في الدول الاسكندنافية. ويقال إن الأمر كان يتعلق بقتل ضباط الشرطة وغيرهم في منطقة الريكسداغ.

وفقا للمدعي العام الألماني ، حقق المشتبه بهم في ظروف الهجوم. وقد حاولوا في عدة مناسبات الحصول على أسلحة دون جدوى.

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©