دليل أكتر

السوري وضّاح حاج عثمان من مهندس بحري إلى بطل في كمال الأجسام بالسويد

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

أخر تحديث

السوري وضّاح حاج عثمان من مهندس بحري إلى بطل في كمال الأجسام بالسويد
 image

 بين عمله كمهندس في شركة سويدية تصنع قوارب طائرة، وشغفه برياضة كمال الأجسام، يعيش المهندس الشاب وضاح حاج عثمان حياة سريعة الإيقاع في مدينة ستوكهولم السويدية.  

شبّ وضاح حاج عثمان (36 عاماً)، في مدينة جبلة الساحلية السورية على ممارسة الصيد والسباحة أو كما يقول ضاحكاً: "في جبلة كلنا نمارس رياضتي السباحة والغرق". لكن الحياة فيما بعد أخذته بعيداً عن مدينته الصغيرة ليهديها وبعد سنوات من مغادرتها، فوزه في المركز الثاني في بطولة الدول الاسكندنافية لكمال الأجسام التي فاز فيها مؤخراً. 

درس وضّاح الهندسة البحرية في الإسكندرية وعاش جزءاً طويلاً من شبابه على متن باخرة في عرض البحار حيث عمل كمهندس بحري، لكنه حط رحاله أخيراً في السويد ليستقر فيها عام 2014. 

واليوم هو يعمل في شركة سويدية رائدة في مجال صناعة القوارب الكهربائية تطفو عن سطح الماء حيث عمل فيها منذ تأسيسها عام 2018. يقول المهندس وضاح أن ولعه بالرياضة، بدأ إبان وصوله إلى السويد وقضاءه وقتاً طويلاً في معسكرات اللاجئين، قبل حصوله على الإقامة. وبمجرد خروجه من المخيم بات الذهاب إلى النادي بالنسبة له متنفساً ومكاناً لتفريغ الضغط والقلق الناتج عن مرحلة الانتظار، فهو بدأ بممارسة الرياضة جدياً عام 2015. 

ومنذ ذلك الوقت، بات يصعب عليه الانقطاع عن النادي الذي أمسى جزءاً أساسياً من حياته. "حياتي اليوم منقسمة بين العمل والأسرة والنادي، لا وقت لدي للخروج أو التنزه، أو لقاء الأصدقاء" يقول وضاح شارحاً نمط الحياة الذي اختاره طوعياً وأخلص له. يتضمن نظام معيشته أيضاً اتباع نظام غذاء صحي لا يخلو من الصرامة، وإن كان هو يعترف بأن ولعه بالطبخ دفعه لجعل وجباته الصحية التي يطهوها شهيّة ومبتكرة قدر الإمكان. 

عبر انستغرام وتيكتوك يشارك وضاح يومياته في التدريب ويقدم أحياناً كورسات ونصائح تدريبية للرياضيين كما يشارك أيضاً وجبات ونصائح تتعلق بالطعام الصحي للرياضيين. 

من جانب آخر يبرر ولعه برياضة كمال الأجسام بالقول إنها رياضة تحتفي بجمال الجسد البشري، كما أنها رياضة تحتاج قدراً كبيراً من المثابرة والتدريب والدقة في اتباع الارشادات الصحية والغذائية كي يبني الرياضي مظهره الجسدي ويعتني بنحت عضلاته. 

يمكن القول إن وضاح بدأ الاهتمام بهذه الرياضة في عمر متأخر (28 عاماً) وهذا ما دفعه ليكون أكثر صرامة في التدريب والغذاء، كي يحقق حلماً كان مستحيلاً بنظر الكثيرين الذين حاولوا إحباطه وثنيه عن تحقيق حلمه. لكنه يضيف أن أحد أسباب إعجابه بهذه الرياضة يرجع لحقيقة أن "لا عمر لها" فهناك أبطال في الخمسينات من عمرهم ما زالوا يمارسونها ويصعدون إلى مسارح عالمية ويشاركون في مباريات. 

لكن ومقابل كل من أحبطه وحاول ثنيه عن إكمال حلمه، يعدد وضّاح في المقابل قائمة بأسماء أفراد عائلته وأصدقاءه وزملاءه الرياضيين الذين دعموه وفرحوا بالنجاح الذي حققه. 

"سبع سنوات من ممارسة الرياضة يومياً، واتباع نظام صحي صارم هي التي أوصلتني إلى الصعود إلى المسرح عشر دقائق فقط، كي أعرض جسدي وأتوج في المركز الثاني في بطولة الدول الاسكندنافية لكمال الأجسام" يقول وضاح مضيفاً أن هذه كانت المسابقة الأولى له دولياً. 

في حين يرجع الرياضي السوري الانطباع السلبي السائد عن هذه الرياضة لدى بعض الشرائح إلى انتشار المنشطات والإقبال على تناول أدوية غير مرخصة إلى جانب الإكثار من البروتينات والمكملات الغذائية دون استشار خبير غذائي متخصص. "الأمر سهل، إذا ما أخذك مدربك إلى غرفة فارغة وطلب منك تناول دواء في الخفاء، يجب أن تسأل نفسك لماذا فعل ذلك في غرفة فارغة، وتدرك أن هناك ضررٌ ما سيحدث لك" يقول المدرب وضاح معلقاً على انتشار هذا النوع من المواد المضرة بين أوساط الرياضيين، ويضيف بأن الكثيرين قد يعانون من العقم أو أمراض خطيرة أخرى كالقلب والسرطانات. 

وفي نهاية اللقاء معه تحدث البطل وضاح مطولاً عن النظام الصحي الذي يتبعه مشجعاً الناس على الابتعاد عن المقليات والمخبوزات والسكريات التي تثقل مطبخنا العربي. ووجه نصائح خاصة للرياضيين الذي يصومون في رمضان ويرغبون في إكمال تدريباتهم.  حيث نصح الذين يعانون من وجود دهون في جسدهم (تزيد نسبتها عن 20%) بممارسة الرياضة قبل الإفطار بساعة أو نصف ساعة باشتراط ألا يرهق المرء نفسه بالتدريب ويتناول فيما بعد إفطاراً صحيّاً. وكذلك الأمر بالنسبة للشخص الرياضي الذي لا يعاني من دهون زائدة حيث يستطيع التدرب بعد الإفطار كي لا يخسر بنيته العضلية التي بناها طوال سنوات. وأخيراً يقترح وضاح على الشخص العادي سواء كان رياضياً أم لا أن يأكل افطاراً صحيّاً يبدأ بحبة من التمر وكأس من الماء تليهما فترة استراحة مدتها عشر دقائق تسمح لجسمه بالاستعداد لهضم الوجبة القادمة المعتدلة وتجنب رفع السكري والإصابة بالكولسترول.  

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

تم النشر :
أخر تحديث :