السويد أجلت 170 شخصاً من أفغانستان

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر عن أكتر
تسجيل الدخول

السويد أجلت 170 شخصاً من أفغانستان

الكاتب

Ahmad Alkhudary
أكتر - سياسة

500 شخص في القائمة السويدية 

أعلنت وزيرة الخارجية، آن ليندي، في مؤتمر صحفي عقدته صباح اليوم، أن السويد أجلت أكثر من 170 شخصاً من أفغانستان حتى الآن.

وقالت ليندي: "أنا سعيدة لأنه سنتمكن الآن من الترحيب بموظفين أفغان عملوا مع السويد، فيما نسعى في الوقت ذاته لإجلاء المزيد منهم".

وأوضحت أن العديد من الأفغان الذين عملوا سابقاً مع السويد ما زالوا في أفغانستان، بالإضافة إلى حوالي 500 شخص مسجلين فيما يسمى القائمة السويدية، العديد منهم لديهم جوازات سفر سويدية أو تصاريح إقامة في السويد.

FotoFörsvarsmakten
السويد أجلت 170 شخصاً من أفغانستان

ولفتت إلى أن طائرة هرقل السويدية أجلت يوم الأحد الماضي عدداً من الأشخاص من مطار كابول الدولي، لم يتضح عددهم، كما تمكنت السويد من إجلاء عدداً من الأشخاص على متن رحلات دول أخرى.

وأوضحت أن هناك صعوبات ومخاطر كبيرة في الوصول من وإلى مطار كابول، ونوهت إلى أن التحدي الأكبر هو في نقل الناس إلى المطار مشيرة إلى أن الأشخاص الذين تم إجلاءهم وصلوا بأنفسهم إلى المطار.

FotoFörsvarsmakten
500 شخص في القائمة السويدية 

وشددت ليندي على أن السويد تحاول مساعدة الجميع قدر الإمكان، لكن من الصعب مساعدة الأشخاص الذين لا يعيشون في كابول.

وقالت إن السويد ستبذل كل ما في وسعها لمساعدة الموظفين الأفغان السابقين في قوات الدفاع السويدية، مشيرة إلى أن 68 شخصاً منهم كانوا قد حصلوا في السنوات السابقة على تصاريح إقامة في السويد.

مقالات ذات صلة

السويد تنهي عملية الإجلاء من مطار كابول image

Contact Us

  •  VD: Kotada Yonus
  •  Chefredaktör:  Deema Ktaileh
  •  Tipsa: Press
  •  Annonsera hos Aktarr:  Annons avdelningen

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen.

Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande