أخبار السويد

"السويد استقبلت ما يكفي من المهاجرين، حان دور الدول الأخرى"!

"السويد استقبلت ما يكفي من المهاجرين، حان دور الدول الأخرى"!
 image

سيبسة الحاج يوسف

أخر تحديث

Aa

المهاجرين

Foto: Johan Nilsson/TT

اندلع نقاش حاد، يوم الأحد 24 سبتمبر (أيلول)، في أحد برامج التلفزيون السويدي بشأن مسؤوليات الدول الأوروبية في مواجهة أزمة الهجرة واللاجئين، خاصة في ظل التصاعد الكبير لأعداد المهاجرين الذين يصلون إلى جزيرة لامبيدوزا الإيطالية.

جيسيكا روزنكرانتز Jessica Rosencrantz، عضوة البرلمان السويدي، ترى بأن السويد استقبلت أعداداً كبيرة من اللاجئين على مر العصور، وقد حان الوقت الآن للدول الأخرى أن تتحمل جزءاً من المسؤولية.

وأعربت روزنكرانتز عن تحفظها بشأن اللاجئين الذين يصلون إلى لامبيدوزا، مُشيرةً إلى أن القليل منهم فقط يمتلكون أسباباً مشروعة للحصول على الحماية، وتنادي بضرورة أن تتبنى الدول الأوروبية موقفاً حازماً.

في المقابل، شددت أنيكا هيرفونن Annika Hirvonen، عضوة البرلمان من حزب البيئة، على أهمية وجود تعاون وثيق بين كافة دول الاتحاد الأوروبي، معتبرة أن "جميع دول الاتحاد، بما في ذلك السويد، ملزمة بالتعاون المشترك".

وفي ظل توقف ألمانيا وفرنسا عن استقبال المزيد من طالبي اللجوء، أشارت أولريكا بيرغستين Ulrika Bergsten، مراسلة التلفزيون السويدي في أوروبا، إلى أن الهجرة أثارت قضايا سياسية داخلية في هذه الدول، مشددة على الاعتقاد الرائج بأن إيطاليا لم تؤدي واجباتها بما يكفي في هذا السياق.

يُشار إلى أن أوروبا قد شهدت تصاعداً في أعداد المهاجرين القادمين من السواحل الأفريقية مؤخراً، وخاصة جزيرة لامبيدوزا الإيطالية، حيث بلغ عدد المهاجرين الواصلين إلى إيطاليا هذا العام 133 ألفاً، وهو ما يعادل ضعف العدد في العام السابق. وقد توقفت ألمانيا وفرنسا عن استقبال المزيد من طالبي اللجوء، بعد أن كانتا قد استضافتا أعداداً كبيرة منهم خلال العام الجاري.

أخبار ذات صلة
المزيد من أخبار - أخبار السويد

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©