الشتاء الأبرد منذ 10 سنوات...سيبقى حتى مارس

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر
Om Aktarr
تسجيل الدخول

الشتاء الأبرد منذ 10 سنوات...سيبقى حتى مارس

الكاتب

Ahmad Alkhudary
أكتر - أخبار السويد

اكتر ـ أخبار السويد : مع انتهاء شهر يناير/كانون الثاني الذي كان أبرد مما هو معتاد، من المتوقع أن يبقى الهواء البارد القادم من القطب الشمالي طيلة الشهر الحالي فبراير/شباط.

وبحسب توقعات هيئة الأرصاد الجوية، فإن درجات الحرارة خلال شهر فبراير/شباط ستكون تحت الصفر في جميع أنحاء السويد تقريباً.

وستصل في الشمال إلى -25 درجة مئوية، بينما في الجنوب ستتراوح بين 0 و-10 درجة مئوية.

يقول خبير الأرصاد الجوية، ميكائيل خوستراند: "لا نشعر كل عام بهذا الطقس البارد، لقد مرت عشر سنوات تقريباً منذ أن شهدنا هذا الشتاء البارد في السويد".

وتُعزى هذه البرودة إلى موجات هوائية على طول المحيط الأطلسي، ونشوء ظاهرة يُطلق عليها تذبذب شمال الأطلسي، وهو مؤشر يقيس كيفية ارتباط الضغوط المنخفضة والضغوط العالية ببعضها البعض على طول المحيط الأطلسي، بين أيسلندا والبرتغال.

وعادةً ما يكون هناك ضغط مرتفع فوق البرتغال وجنوب أوروبا وضغط منخفض فوق أيسلندا والقطبين الشمالي والجنوبي، أي "تذبذب إيجابي".

أما الآن يوجد تذبذب سلبي بدلاً من ذلك، مما يعني أن هناك ضغطاً جوياً مرتفعاً فوق أيسلندا ومنخفضاً فوق البرتغال. ما يعني نشوء تيار هواء قوي جداً يمتد جنوباً فوق أوروبا، وهواء شديد البرودة فوق أوروبا وخاصة السويد.

المصدر aftonbladet

https://www.youtube.com/watch?v=FAk-p92u2mk&ab_channel=AktarrTV

 

مقالات ذات صلة

استعدوا لطقس عاصف وبارد في السويد! image

استعدوا لطقس عاصف وبارد في السويد!


AKTARR

  • VD: Kotada Yonua
  • Chefredaktör: Deema Ktaileh
  • Tipsa: Press
  • Annonsera hos Aktarr: Annons avdelningen

Om Aktarr

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen. Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande